بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 03-07-2014, 07:39 PM
عضو
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: المغرب
المشاركات: 88
معدل تقييم المستوى: 4
المتمردة is on a distinguished road
افتراضي تصدي الدابة لشياطين الجن والإنس

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،

ذكرتم أن الدابة عليها السلام سترسل للإنس والجن . فبالنسبة للجن ، كيف ستتولى أمرهم ؟ هل قرينها هي من ستحارب في عالم الجن ، أم أنها ستنتقل هي نفسها إلى عالم الجن بجسدها المادي ، أم أن تحركاتها في عالم الإنس تكفي ... ؟

نفس الشيء بالنسبة لسليمان عليه السلام ، كيف كان يتولى أمر مهامه المنوطة بعالم الجن ؟

الشياطين وهم جن سيتجسدون للبشر كما سبق وأشرتم ، لكن ألا يمكن للإنس أن ينتقلوا إلى عالم الجن ؟


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-09-2014, 07:35 AM
مدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 50
المشاركات: 6,470
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أنا لم أقل أن الشياطين ستتجسد للبشر .. وإنما النصوص ذكرت هذا صراحة .. فهكذا أوردت النصوص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وهذا ليس ادعاءا مني أو اجتهاد

اصطفى الله عز وجل آدم وذريته على الجن بالرسالة والنبوة .. وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الثقلين الجن والإنس .. وإن كانت الدابة سترسل من ربها لتدب من الأرض إلى خارجها .. فهذا يلزم منها أن ترسل إلى الجن لأنها تتبع النبي عليه الصلاة والسلام فترسل إلى من أرسل إليهم من قبل وهما الثقلين .. وطالما أنها تدب أي تنتقل بقدرة الله عز وجل حيث شاءت فهذا يلزم منه أنها ستصل إلى عمار الكواكب والمجرات من الجن ممن هم خارج الأرض

أما كيف ستتولى أمرهم فهذا أمر لا يعلمه إلا الله تبارك وتعالى ولا يمكن أن نعلم هذا لغياب النص والدليل

القرين جنس ثالث .. مخلوق لا هو ذكر ولا أنثى ولا نسل له فيخلقه الله تعالى بلا أب ولا أم .. والمخنث أو الجنس الثالث يعامل في اللغة معامل المذكر لا المؤنث .. هذا وإن أمكن التكلم عنه بحسب جنس مقرونه مجازا .. لذلك فللقرين خصائص خلقية اختصه الله عز وجل بها وهذه الخصائص لا تملكها عامة الجن لذك لا يمكن لسحرة الجن التمكن من إنسان بدون السيطرة على قرينه أولا .. حتى الجن لهم قرائن من الجن كذلك وبالسيطرة على قرائنهم نتمكن كمعالجين محترفين من السيطرة والتحكم في قوة الشياطين وضربهم في مقتل

من يستقرئ النصوص في ضوء العلوم الجنية سيكتشف أن الدابة تدب في الكون ومنه السماء وهي عامرة بالجن .. وستقتل إبليس وهو من الجن .. وستتصدى للدجال وهو ساحر تنقاد لأمره شياطين الجن .. ونستنبط كذلك أنها مأسورة بالسحر فيخرجها ربها من أسرها السحري .. وتجلو وجه المؤمن بعصا كعصا موسى عليه السلام فيستنير وجهه من السحر ويشفيه الله عز وجل .. إذن فمحور حياة الدابة كله يدور حول عالم الجن والتصدي للسحرة .. وهذا من وجهة نظري لا يمكن أن يتحقق وهي محصورة داخل عالم البشر وإنما يجب أن ترى الجن وتنتقل إلى عالمهم بجسدها وروحها فتواجه عتاة سحرتهم كما ستواجه أعتى سحرة الإنس وتتصدى لهم بالعقاب ولهذا أخرجها الله عز وجل

وبحسب خبرتي كطبيب روحاني ومعالج شرعي فإن جزء من أسباب انتقالها إلى عالم الجن مرتبط بقرينيها المسلم والكافر معا .. فيلزمها أن يسلم الكافر كما أسلم قرين رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وإلا فهو ثغرة كبيرة جدا لها إن دخلت عالم الجن وتعاملت معهم داخل عالمهم .. وبدون اتحادها مع قرينها المسلم لا يمكنها التعامل مع عالم الجن ولا دخول عالمهم الغيبي

وإن قلنا باستحالة دخول الدابة عالم الجن فهذا يتعارض من أنها ستكلم الناس كل بلسانه يفهمها وتفهمه بغير ترجمان وهذا آية لها فكيف لامرأة لا تتقن إلا لغتها وفي سن تجاوز الأربعين سنة أن تتكلم كل لغات العالم بغير معلم إلا أن الله وهبها هذه القوة؟ .. فتقيم على الجن الحجة وتعاقب الكافر وتجلو وجه المؤمن .. وكلمة الناس كلمة عامة تشمل الجن والإنس معا ولا تقتصر على الإنس إلا بلفظ مخصص يدل على هذا

سليمان عليه السلام كان له جنوده من الجن المسلمين .. وكان يعاقب الشياطين .. حقيقة أنه سأل الله ملكا لا ينبغي لأحد من بعده لقوله تعالى: (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) [ص: 35] .. ولكن الناس حملت معنى قوله (لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي) على استحالة أن يهب الله عز وجل ما وهبه لسليمان لأحد من بعده .. رغم أن كلمة (يَنْبَغِي) تحمل عدة دلالات مختلفة (يليق .. يمكن .. يجوز .. يصلح)

(أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا * وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا) [مريم: 91، 92]

أي لا يلائم ولا يليق بالرحمن أن يتخذ ولدا

(وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ * إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ) [الشعراء: 210؛ 212]

أي ما تنزلت الشياطين بالقرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. (وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ) أي ولا يجوز لهم التنزل بكلام الله .. (وَمَا يَسْتَطِيعُونَ) أي يعجزون عن فعل ذلك .. والسبب (إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ) فلا يمكنهم سماع القرآن من الملائكة ثم التنزل به عليه بسبب العزل عن استراق السمع

(لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ) [يس: 40]

أي لا الشمس يمكن لها أن تدرك القمر

(وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنْتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاءِ أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنْبَغِي لَنَا أَنْ نَتَّخِذَ مِنْ دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنْ مَتَّعْتَهُمْ وَآَبَاءَهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْمًا بُورًا) [الفرقان: 17، 18]

أي ما كان يجوز لنا أن نتخذ من دونك من اولياء

(وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآَنٌ مُبِينٌ) [يس: 69]

فالله عز وجل ينفي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله علمه الشعر .. ونفى أن يكون القرآن شعرا بقوله (وَمَا يَنْبَغِي لَهُ) أي ما يصلح ولا يناسب للقرآن أن يكون شعرا

عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : أنه صلَّى صلاةً : قال : (إنَّ الشيطانَ عرَض لي : فشَدَّ عليَّ ليَقطَعَ الصلاةَ عليَّ، فأمكنَني اللهُ منه فَذَعَتُّهُ، ولقد همَمتُ أن أوثِقَه إلى سارِيةٍ حتى تُصبِحوا فتَنظُروا إليه، فذكَرتُ قولَ سُلَيمانَ عليه السلامُ : { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي} . فردَّه اللهُ خاسِيًا ).

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1210
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وفي رواية أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم قام فصلَّى صلاةَ الصبحِ وهو خلفَه فقرأَ فالتبَستْ عليه القراءةُ فلمَّا فرغ من صلاتهِ قال : (لو رأيتموني وإبليسُ فأهويتُ بيدي فما زلتُ أخنقهُ حتَّى وجدتُ بردَ لعابهِ بين أصبعيَّ هاتينِ الإبهامِ والتي تليها ، ولولا دعوةُ أخي سليمانَ لأصبح مربوطًا بساريةٍ من سواري المسجدِ يتلاعبُ به صبيانُ المدينةِ ، فمنِ استطاع منكم أنْ لا يحُولَ بينه وبين القبلةِ أحدٌ فليفعلْ).

الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: أصل صفة الصلاة - الصفحة أو الرقم: 1/126
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

لو حمل معنى قوله (لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي) على عدم إمكان ذلك لأحد من بعده لما مكن الله لرسول الله صلى الله عليه وسلم من الشيطان لقوله: (فأمكنَني اللهُ منه فَذَعَتُّهُ) وفي رواية (فأهويتُ بيدي فما زلتُ أخنقهُ حتَّى وجدتُ بردَ لعابهِ بين أصبعيَّ هاتينِ الإبهامِ والتي تليها ) وقد بلغ حد التمكين منه لدرجة أن قال: (وأردت أن أربطه إلى سارية من سواري المسجد ، حتى تصبحوا وتنظروا إليه كلكم) فقد مكنه الله عز وجل من الشيطان إلى حد أن يربطه إلى سارية من سواري المسجد .. والذي جعله يتراجع عن ربطه أنه ذكر قول سليمان عليه السلام (قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي)

وعليه فقوله (مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي) أي ملكا مما لا يجوز لأحد من بعدي أن يطلبه .. وهذا لا يعني استحالة أن يقدر الله هذا لأحد من بعده قتل الشياطين وتعذيبهم .. بل من الجائز أن يمكن الله عز وجل هذا لمن شاء من بعده .. وبحسب ظاهر النص وبالدليل الصريح يجوز تعذيب الشياطين وقتلهم من باب دفع الصائل المعتدي .. فأجاز الله عز وجل لسليمان عليه السلام تسخير الشياطين في العمل وتصفيدهم وحبسهم لقوله تعالى: (فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ * وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ * وَآَخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ) [ص: 36؛ 38] ولا يجوز التسخير والتصفيد لأحد من بعده

والدابة لن تسخر الشياطين في الأعمال الشاقة .. ولن تصفدهم وتحبسهم .. إنما يهبها الله من القوة لدفع إفسادهم وشرهم عن صالحي الإنس والجن .. خاصة وأنهم اعتدوا عليها بالسحر والأذى فما سيلاقونه منها شديد أليم دفعا لعدوانهم .. وهذا لا يتعارض مع الفهم الصحيح للنصوص

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-20-2017, 12:43 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 20-07-2017
الدولة: المدينه المنورة
المشاركات: 22
معدل تقييم المستوى: 0
شلدي دور is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-03-2017, 06:57 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 03-12-2017
الدولة: الرياض
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
أسماء القحطاني is on a distinguished road
افتراضي

انا اشهد ان انتقامها اشد انتقام على الكفره الفجره

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-03-2017, 07:00 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 03-12-2017
الدولة: الرياض
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
أسماء القحطاني is on a distinguished road
افتراضي

انا اشهد
والله ان انتقامه شديد و سوف تسلط على الفجره الكفره
وعلى بياعين الدين والله يشهد على قولي انه سوف تكون عقوبه لهم الا من رحم الله

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الجن, الإنس, عالم, وعالم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:11 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©