بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية

الحوارات والمناظرات الدينية
               


               
 
  #1  
قديم 03-11-2014, 01:11 AM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: جدة
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 0
أبو الياس is on a distinguished road
افتراضي [ تكذيب الرسل]


منذ أن خلق الله سبحانه وتعالى آدم وذريته واستخلفهم في الأرض ، كان من كمال عدله وحكمته ورحمته أن يرسل لهم الأنبياء والرسل تتراً ، كلما ضلت أمة بعث إليها رسولاً يُقوِّم إعوجاجهم ويهديهم إلى صراط الله المستقيم ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ ۚ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ ) [النحل:36].

وحيث أن إبليس قد توعد بأن يغوي بني آدم (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا)[ الإسراء: 62]

فقد تكررت نفس السنن من إرسال الرسل وإنزال الوحي ، وتكرر نفس الكيد من إبليس وجنده ، وتكررت نفس الاستجابة لإبليس وجنده من كثير من بني آدم فكفروا بالله ورسله.

والمتدبر لبدايات سورة ص يجدها آيات عظيمة ، كونها شرحت ما حدث عند إرسال الرسل من قبل ، وهو ما سيحدث عند خروج الدابة عليها السلام(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل:82]. فمعرفة الدابة بأن الناس غير موقنون يلزم أنها تعلم مافي القلوب ، وهذا لا يعلمه أحد سوى الله ، فيقتضي ذلك بأن الدابة عليها السلام سيوحى إليها من الله عز وجل مما يدل على انها مرسلة من ربها.


قال الله تعالى في سورة ص:

ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ (2)

بعد أن أقسم الله سبحانه وتعالى بالقرآن الكريم ، يتبع هذا القسم بذكر أحوال الذين كفروا برسلهم ، فالذين كفروا عاشوا سنين طويلة يظنون أن ماهم عليه وما اتبعوا فيه آبائهم هو الحق والهدى ، فلما بعث الله أنبيائه ورسله بالحق من عنده مخالفاً لما عليه تلك الأقوام ، صُدموا بضلالهم ، وفي محاولة بائسة لطمأنة أنفسهم بأنهم على خير وصلاح وأن ما أفنوا فيه أعمارهم لم يذهب سدى ، تكبروا على الحق وتمسكوا بباطلهم ، فكانت النتيجة أن أخذتهم العزة بالإثم و شاقوا الله و رسله بطراً وجحوداً ، فأحسوا بعزة وهمية بأن رفضوا الحق وانتصروا لهواهم [ وهي في واقع الأمر عزة شياطينهم التي انتصرت على أرواحهم المريضة ] ولو أنهم تحملوا ألم واقعهم الضال وتقبلوا الحق لهداهم الله ، لكنهم جحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً.

فذلك هو حال قوم فرعون وكفار قريش إذ كانوا يظنون أنهم على الحق فلما تبين لهم بطلان ما هم عليه تكبروا و أخذتهم العزة بالإثم وشقوا عصى الطاعة لله ورسله ، والسبب في ذلك هو تمسكهم الشديد بهوى أنفسهم وما تربوا عليه وأخذوه من آبائهم ، وتمسكهم بشهوات أنفسهم خصوصاً شهوة الجاه والسلطة وهي اشد انواع الشهوات.
وقد قال موسى لفرعون ( قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَٰؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا) [الإسراء:102].
مما يدل على أن فرعون في قرارة نفسه قد علم الحق وأن ماجاء به موسى هو منزل من رب العالمين ، ولكن منعه هوى نفسه وشهوته للسلطة.

أما قريش فقد علمت أنها على باطل ، لكنه أًصروا على كفرهم لأنهم كانوا أسياد مكة، وكذلك قوم فرعون (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) [النمل:14].

والطامة الكبرى هي أنه كان يُنظَر إلى فجار تلك الأمم على أنهم هم المصلحون الراشدون ، ولكن واقع الأمر أنهم كانوا هم المفسدون ، ففرعون كان يُنظَر اليه من قبل قومه على أنه ناصح مرشد ، و لكنه كان عند الله كافر مسرف ، فهاهو يوغل في إضلال قومه (قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ )
[غافر:29].
ومع ذلك كانت النتيجة
(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ ﴿96﴾ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ (97 )
يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ ۖ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ ) [هود:96-98]

والناس غالباً تتبع من تظن أنه راشد وأنه سيكون سبب في منجاتها ، وبسبب فسقهم فكانوا لا يرون الأمور على حقيقتها حتى أنهم رأوا المفسد مصلحاً ، ولا يرى المفسد على حقيقته إلا من نور الله قلبه، وقد قال تعالى في قوم عاد ( وَتِلْكَ عَاد جَحَدُوا بِآيَاتِ رَبّهمْ وَعَصَوْا رُسُله وَاتَّبَعُوا أَمْر كُلّ جَبَّار عَنِيد) [هود:59] .

فليس شرطاً أن يأتي الشيطان في صورة شيطان ، بل قد يأتي في صورة ناصح أمين مرشد عالم ، لكن قلبه قلب كافر ، ولا يعلم هذا إلا الله عز وجل ، ومن بصرهم من عباده المؤمنين بحقائق الأمور.


وبكل أسف ، هذا هو حال كثير من شيوخ هذا الزمان ، ينظر اليهم الناس كمصلحين وحاملين لواء الأمة ، لكنهم في واقع الأمر المرير مشركين إلا من رحم الله ، فهم قد أشركوا شيوخهم وسلفهم مع الله وجعلوا أقوال شيوخهم و أفهامهم نداً بل و فوق القرآن والسنة الصحيحة ، بل وجعلوا من أنفسهم آلهة تُعبَد من دون الله فلا يجرؤ أحد على مخالفتهم أو مناقشة آرائهم وإلا قد كالوا له شتى أنواع التهم في دينه وعقله.

كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنَادَوْا وَلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ (3)

فالكفار و إن غرتهم الحياة الدنيا وغرهم حلم الله حتى شاقوا الله ورسوله واعتزوا بكفرهم ، فالله قادر على أن يهلكهم كما أهلك من كان قبلهم بأشد أنواع العذاب ، وذلك بأن يروا عذاب الله قادم فلا يقدرون على الهرب ، فلا مناص ولا مهرب ولا استجابة للدعاء في تلك اللحظات الحرجات النحسات ، فيهلكهم الله جميعاً.

وَعَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَقَالَ الْكَافِرُونَ هَذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (4)

هذا ديدن الأمم في مواجهة رسلهم ، فكل أمة تستعظم على الله أن ينزل الوحي على بشر منهم يعيش معهم و يأكل مما يأكلون ويشرب مما يشربون ، والعجيب في الأمر أنه بعد وفاة الأنبياء والرسل نجد الشياطين تسوس الناس لتعظيمهم بل وعبادتهم والغلو فيهم ، أما في حياتهم وأثناء بعثتهم نجد الشياطين تسوس الناس للكفر بهم واستعظام أن ينزل الله وحياً على بشر منهم ، فكما عجب كفار قريش أن جائهم النبي صلى الله عليه وسلم وهو منهم ، سيعجب الناس أن أرسلت إليهم الدابة عليها السلام وهي امرأه منهم .

أما اتهام الرسل بالكذب والسحر فله سببان:

سبب التكذيب : هو مخالفة الحق الذي جاء به الرسل لهوى أنفس الناس وما عاشوا عليه سنين طويلة.
سبب الإتهام بالسحر: فلما كذبوا الرسل ، جائتهم رسلهم بالبينات والمعجزات الدالة على صدق رسالتهم وأنه يوحى إليهم من الله ، فلو صدقوا الرسل في المعجزات للزمهم أن يصدقوهم في الحق والعقيدة ، فلذلك اتهموهم بالسحر لتبرير تلك المعجزات والآيات البينات ، فدائما الاتهام بالسحر يرافق التكذيب.

أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5)

إن الآلهة الباطلة في زمان النبي علية الصلاة والسلام هي الأصنام والأوثان ، والآلهة الباطلة في زماننا هي عبادة الشيوخ والسلف وجعلهم أنداداً من دون الله ، وماعبادتهم إلا جعل أقوالهم وأفهامهم مساوية للقرآن والسنة بل وفوقهما.

وفي الحديث : قدمَ [ عديُّ بنُ حاتمٍ ] على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وهو نصرانيٌّ فسمعه يقرأُ هذه الآيةَ : اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ قال : فقلتُ له : إنَّا لسنا نعبدُهم ، قال : أليسَ يحرمونَ ما أحلَّ اللهُ فتحرِّمونَه ، ويحلُّونَ ما حرَّمَ اللهُ فتحلُّونَه ، قال : قلتُ : بلى ، قال : فتلك عبادتُهم
الراوي: عدي بن حاتم الطائي المحدث: ابن تيمية - المصدر: حقيقة الإسلام و الإيمان - الصفحة أو الرقم: 111
خلاصة حكم المحدث: حسن


فجعل فهم الشيوخ والأحبار والرهبان مقدم على وحي الله هي عبادة لهم وجعلهم أنداداً من دون الله ، فكفار قريش عجبوا أن النبي صلى الله عليه وسلم يدعوهم لعبادة الله وحده وترك ماهم عليه من تعدد الآلهة والأصنام ، وسيعجب الناس مما ستدعوهم إليه الدابة عليها السلام من دعوة الناس لعبادة الله وحده وفق القرآن والسنة النبوية فقط ، وترك إتباع الشيوخ وجعلهم آلهة من دون الله ، لأنهم تربوا على تعظيم الشيوخ والآلهة من صغرهم ، فهل نترك أقوال شيوخنا وعلمائنا الذين ترعرعنا على أيديهم ونتبع قولاً واحداً فقط ؟؟ إن هذا لشيئ عجاب.

وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6)

ففي ظل دهشتهم بهذا الكلام الجديد عليهم ، سيكابروا ويطمئنوا أنفسهم على صحة ماتربوا ونشأوه عليه أن امشوا واصبروا على آلهتكم ان هذا لشيئ يراد، فهذا الرسول ساحر ، و هذه الدابة امرأة ساحرة تريد أن تسيطر على البشر وتقضي على دينكم فاصبروا على مانتم عليه فانكم على الحق ، هكذا يوهم اكابر الكفار صغارهم ان اصبروا على كفركم ولا تتبعوا الحق ان هذا لشيئ يراد.

مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ (7)

يستطرد الكفار في الاستجابة لوساوس الشياطين فيقولون : ماسمعنا بهذه الأقوال والآراء من قبل ، وماقالها لنا آبائنا من قبل ، فمن أنتم حتى تأتونا بدين جديد؟ فقد قالها كفار قريش للنبي صلى الله عليه وسلم وسيقولها المكذبين للدابة عليها السلام ، وكأنهم يقولوا أبعد 1400 سنة تأتي امرأة تدعي أنها يوحى إليها من الله وتأتينا بكلام وعقيدة لم نسمعها من سلفنا وشيوخنا ؟ ماهذا إلا كذب وافتراء.
وكونهم لم يسمعوه من آبائهم وأجدادهم لا ينفي أبداً كونه حقاً ، فقد رد الله عز وجل على هذه الشبهة من قبل ( وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ ) [البقرة 170]
فماذا لو كان ابائهم على خطأ وأرسل الله رسله ليهديهم إلى الحق بالحجة والدليل ! بل يجب على العاقل أن يستمع للحجة والدليل بحياد بعيداً عن تعصبه .

أَأُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ (8)

يقول المتكبرين من القوم : هل أنزل الوحي على هذا الرسول الضعيف ونحن السادة أبناء السادة لم ينزل علينا ؟ فهذا التكبر والحسد من الاقوام تجاه أنبيائهم ورسلهم قد تكرر كثيراً ، فقد قالوها للنبي عليه الصلاة والسلام ( وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ) [الزخرف:31]

وقد قيلت لشعيب عليه السلام من قبل (قَالُوايَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِّمَّا تَقُولُ وَإِنَّالَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًاۖ وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ ۖ وَمَاأَنتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ) [ هود:91]

وستقال للدابة عليها السلام ، فكيف ينزل الله وحياً على امرأة ولا ينزله عليهم وهم رجال الأمة وعلمائها وقادتها؟ فهي نفس الفتنة التي يفتن الله بها قلوب الناس ، ليخرج مافيها من خير واتباع للحق ، أو من شر واتباع للهوى.

أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ الْعَزِيزِ الْوَهَّابِ (9) أَمْ لَهُمْ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ (10)

فهم بعد أن يتبين لهم الحق ، يحسدون رسلهم أن اصطفاهم الله عز وجل بالرسالة دوناً عنهم ، وهذا يدل على عدم رضاهم بقسمة الله وقدره ، فهو نفس الحسد الموجه من قبل اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم ، وهو نفس الحسد الذي سيوجه من قبل كثير من الشيوخ للدابة عليها السلام.
يرد الله سبحانه وتعالى على هذا الحسد أن استنكروا على الله أن ينزل الوحي على رسله ولم ينزله عليهم ، بأن هل هم يملكون خزائن رحمة الله ؟ وهل لهم ملك السماوات والأرض ؟ وهل هم من يحدد من يكون رسولاً ممن لا يكون ؟ ان كان لهم ذلك فليرتقوا ويختاروا رسولاً ان استطاعوا ، ولكن ليس ذلك لهم إنما هو بيد الله سبحانه وتعالى، هو من يختار و يصطفي للرسالة.


جُنْدٌ مَا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِنَ الْأَحْزَابِ (11) كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتَادِ (12) وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ أُولَئِكَ الْأَحْزَابُ (13) إِنْ كُلٌّ إِلَّا كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ (14)

يذكر الله عز وجل عاقبة تكذيب الرسل ، فكل الأقوام الذين كذبوا رسلهم سواء قوم نوح أو عاد أو ثمود أو لوط أو أصحاب الأيكة ، كلهم نزل بساحتهم عقاب من الله تعالى ، فليحذر من غره علمه وما نشأ وتربى عليه من أن يكذب رسل الله المؤيدين بآيات بينات ومعجزات ، فينزل بساحته عذاب كما نزل بساحة المكذبين من قبله.

يتضح مما سبق من الآيات ، تكرار نفس السنن من إرسال الرسل بالحجج والآيات البينات ، وتكرار نفس التكذيب من البشر لنفس الأسباب ، وتكرار نفس وسوسة الشيطان ، وكل آية من الآيات السابقة تحمل معنى وفكرة تكررت في الأقوام السابقة وستتكرر مع الدابة عليها السلام :
  • عزة وشقاق الكفار
  • إهلاك الله للمكذبين بالرسل
  • العجب من كون الرسل من القوم المرسل إليهم
  • الاتهام بالسحر والتكذيب
  • عدم السماع بما جاء به الرسل من الآباء والأجداد
  • الحسد والكبر الموجه من المكذبين تجاه رسلهم
  • مجئ الرسل بالتوحيد ومخالفة الآلهة الباطلة



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-21-2014, 10:09 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,516
معدل تقييم المستوى: 7
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أبو إلياس

الحقيقة أن كل هذه المظاهر ( التكذيب - الحسد - الحقد - الاتهامات الباطلة ...الخ ) ماهي إلا ردود أفعال نابعة عن ما هو مكنون في نفس صاحبها .... ومع أن الرسل عليهم الصلاة والسلام قد أتوا بآيات بينات إلا أنهم قوبلوا بكل هذه المظاهر من التكذيب والكفر والمحاربة - وهذا بالضبط ماسيحدث مع الدابة عليها السلام - ... فماسبب ذلك ؟

لو تأملنا قليلا لوجدنا أن كل ماسبق سببه اتباع الهوى ... فمثلا جاء في سورة هود عن الذين كفروا ( فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلَّا بَشَرًا مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ )[هود:27]... فهم يرون: كيف لبشر اتبعه الاراذل
وليس لهم فضل - في نظرهم - أن يكون رسولا؟!!! ...بينما جاء في سورة الزخرف قوله تعالى ( وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ )[الزخرف:31] فهم يرون أن الرجل العظيم - وليس اليتيم - هو من يستحق أن يكون رسولا!!! ...

أهواء هؤلاء أدت بهم إلى مثل هذه الاستنتاجات ... والتي هي في حقيقتها كفر والعياذ باالله ...

لكن لماذا اتبع هؤلاء الناس أهوائهم ؟ ... ألم تكفهم الآيات الربانية كي يروا الحق ويقبلوه؟ ...

إن السبب الأساسي في اتباع الهوى هو تعلق القلب بالدنيا وبهارجها ... فالذي قلبه مشغولٌ بالدنيا أعمى البصيرة لن يرى سوى هواه وملذاته ...

فقلبٌ معلق بالمال ... كيف يحصل عليه ويجمعه ويحافظ عليه ووو ...الخ

وقلبٌ معلق بالوظيفة والمنصب ... يعيش قلقا وهما يخشى فواتها أو نقصان نصيبه فيها أو أو... الخ

وقلبٌ معلق بالزواج مشغول به ... متى ومن وكيف ولماذا تاخر ووو...الخ

وقلبٌ معلق بالراحة والدعة فلا يهمه - مثلا - التفقه في دينه ولا يكلف نفسه ببذل الجهد في الفهم والتفكر والتدبر ...ولا يكلف نفسه في محاولة معرفة عيوب نفسه والعكوف على اصلاحها لأن كل هذا يتعب عقله وينغص عليه لذة راحته ...

إلى غير ذلك من بهارج الدنيا وزينتها ...

فأنى لقلوب مثل هذه مملوءة بالدنيا مشغولة بها - وإن كانت تصوم وتصلي وتؤدي الفرائض - أن تتقبل الحق وتنقاد له ؟!!!




untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة سيوا ; 03-22-2014 الساعة 12:13 PM سبب آخر: تعديل كلمات
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-26-2014, 09:07 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: جدة
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 0
أبو الياس is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم إتباع هوى النفس وفساد القلوب وحبها للدنيا هو سبب تكذيب الرسل، لكنني أحببت طرح مقارنة بين ماحدث في الأمم السابقة واسقاطه على الواقع ، لأننا بطبعنا نظن أن هذه السنن والأحداث بعيدة عنا وإنما حدثت لقوم قد خلوا من قبل ، فطرحت هذه الاسقاطات بين الماضي والحاضر ليتبين الأمر أنها ليست بعيدة عنا.
جزاكم الله خيراً أخت فارسة الحرمين وبارك فيكم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-01-2014, 06:13 PM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع القيم والملفت للتدبر..
اعتدنا للأسف عندما نقرأ مثل هذه الآيات عمن سبقنا أن نستشعرها فيهم فقط .. ولا ننزلها لواقعنا وتصرفاتنا لظننا أننا لا نعيش مثل شركهم .. لأنهم كانوا على ضلال فجاءهم الحق وكفروا فاستحقوا العقاب ... لكن نحن نرى أننا على حق فلا نحتاج لما يخالف ما نحن عليه..
نحن مغروس فينا الاستعداد الكاامل جدا لعدم تقبل التفكير في احتمالية أن يكون فينا ضلال!!!
وهذا ماكانت عليه الأمم السابقة للأسف .. مثلنا تماما ..
نحن مبرمجون منذ صغرنا أن لا نفكر في هذا الأمر..

استوقفتني هذه الآية
((مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ ))
هل هذا يعني أن الأمم قبلنا كانوا يظنون أن الرسول المرسل لهم ولإسلافهم هو آخر رسول مثلا؟؟ ألم يُبشروا برسول ؟
أم بُشروا ولكن لم تصل إليهم إما لتحوير معنى ماوصلهم (مثل الدابة التي أصبحت عند المسلمين حيوانا بأوصاف!!!).. أو لتحريفه أو إخفائه فيكونوا مهيئين تماما للكفر به؟؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-01-2014, 10:54 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,204
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مما لا شك فيه أن الشياطين وسحرة الجن استفادوا من لفظ [دابة] والذي له معنيان أحدهما صحيح والآخر باطل يخالف ظاهر النص .. فالمعنى الصحيح أنها حال لصاحبه محذوف تقديره امرأة .. وأما المعنى الباطل أنها حيوان

وهذا معناه أن الشياطين استفادوا من هذا اللبس بدليل خروج نصوص موضوعة تشير إلى أنها حيوان .. لذلك فمن الراجح لدي كمعالج وعلى دراية بفكر الشياطين أن يكون اسم الدابة اسم موافق لحيوان ليسحروا لها على هذا الاسم .. فما أسهل أن يوحوا لوليها بتسميتها باسم يوافق اسم حيوان فتتسمى به

والغاية من تسميتها باسم يوافق اسم حيوان هو تمكين [السحر المثلي] لتحمل بالسحر صفات هذا الحيوان من صفات جسمه وحاله

هذا والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-02-2014, 02:00 AM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سبحان الله ..

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-02-2014, 02:10 AM
مشرفة سابقة قسم الأسرة والمجتمع
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-12-2013
الدولة: المدينة
المشاركات: 334
معدل تقييم المستوى: 6
أسماء الغامدي is on a distinguished road
افتراضي

السحر المثلي.. يجعل الانسان يتماثل مع مايُسحر باسمه أو صفته؟
لم أفهم جيدا هذا الجزء..
كيف يحمل إنسان صفات أو شكل حيوان بسبب سحر صنع برابط بينهما كالاسم مثلا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الرسل], تكذيب, سنة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 09:40 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©