بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الملاحم والفتن > علامات الساعة الكبرى > الخليفة الراشد

الخليفة الراشد
صفات الخليفة الراشد في آخر الزمان وملاحمه لنفصل بينه وبين المهدية أو الدابة عليها السلام.

               
 
  #21  
قديم 05-20-2014, 03:23 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحتسب لله
السلام عليكم ورحمة الله

في مسالة الصلب من المستبعد ان يفتن الله عباده بهذه الطريقة فمن الواضح ان للدجال دور اساسي ومباشر في المسالة سواء كان هو من القى الشبه او تجسد شخصيا في صورة عيسى عليه السلام وربما تمت اصابة عينه خلال عملية الصلب
وهنا اغتنم الفرصة لاقول ان الدجال اعور وانتهى الامر ولو كان هناك حدث سيتم من خلاله فقا عينه فان هناك مدة زمنية بين خروجه وبين هذا الحدث يكون فيها الدجال سليما اذن فلا تثريب على الذين يتبعونه خلال هذه الفترة وبالتالي يكون الرسول صلى الله عليه وسلم قد اظلهم بقوله ان الدجال اعور وبالتالي هناك ثغرة في حديث الرسول المفروض الا تكون ,والارجح ان يخرج للناس وهو اعور لانها مشيئة الله فهو في النهاية لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا وهذا يثبت للناس انه ليس اله مقابل ما لديه من قدرات
وايضا من باب العدل والتثبيت للناس كون الدجال خرج في الامم السابقة في حضور الانبياء بينما في امتنا الرسول صلى الله عليه وسلم متوفى .
من المستبعد ان ينزل عيسى من السماء لانه مات وموته حدث برفعه لانه لم يخلق بطريقة مشابهة لباقي البشر اذن فموته يكون مختلف عنهم

جوهر فكرتك رائع ويستحق الاهتمام عن علاقة الدجال بعملية الصلب .. ولكن تنبه إلى أنك بنيت كل استنتاجاتك على مجرد (افتراض) .. والفرضيات تحتاج لإثباتات دائما حتى تتمسك بالنتائج

من الصعب أن يقدم الدجال نفسه للتعذيب والصلب .. فإن مات الدجال فمن الذي أعاده إلى الحياة ليخرج آخر الزمان؟!!! هذا استفهام يحتاج لثمة إجابة

لاحظ أمر هام جدا في قضية الصلب .. وتنبه جيدا إلى اللفظ القرآني (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) فقال شبه لهم ولم يقل صور لهم .. وشتان بين الشبه وبين التصور .. فمن الممكن للشبيه أن يكون قريب الصورة من المشبه به .. لكن في التشبه محال أن تكون الصورتان متطابقتان تماما .. لكن في حال التصور فالصورة نسخة مكررة ومطابقة للأصل

وكما أن الشيطان لا يتصور ولا يتمثل في صورة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأحسب والله أعلم أن هذا ليس خصوصية له وحده فقط وإنما هذا يسري على كل الأنبياء والمرسلين

(تسَمَّوا باسمي ولا تَكتَنوا بكُنيَتي ، ومَن رآني في المَنامِ فقد رآني ، فإنَّ الشيطانَ لا يتمثَّلُ في صورَتي ، ومَن كذَب عليَّ مُتعمِّدًا فلْيتبوَّأْ مَقعَدَه منَ النارِ ).

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 110
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وفي رواية

(منْ رآني في المنامِ فقدْ رآني ، فإنَّ الشَّيطانَ لا يتَمثَّلُ بي)

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2266
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وفي رواية

(مَن رآني في المنامِ فقد رآني ، فإنَّ الشيطانَ لا يَتَخَيَّلُ بي ، ورُؤْيا المؤمنِ جُزْءٌ من سِتَّةٍ وأربَعِينَ جزءًا من النُّبُوَّةِ)

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6994
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


في الحديث السابق يقول: (.. فإنَّ الشيطانَ لا يتمثَّلُ في صورَتي ..) أو (لا يتَمثَّلُ بي) (لا يَتَخَيَّلُ بي) أي لا يأتي (في صورَتي) للنائم أي في صورة مطابقة لصورة النبي عليه الصلاة والسلام .. فهو يعجز عن التمثل والتصوير والتخييل بصورته .. فإن أسقطنا نفس الحكم على كل الأنبياء فمحال على الشياطين والسحرة مطابقة صورته الشريفة ولكن من الممكن التصور في صورة مشابهة وغير مطابقة للمسيح عليه السلام .. ولو أن الله عز وجل هو من فعل هذا لقال (ولكن صور لهم) كناية عن قدرته تبارك وتعالى على تكرار نفس الصورة ومطابقتها للأصل .. ولكنه قال ( وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ )

هذه مجرد وجهة نظر تحتاج لدراسة قد تفتح الباب أمامك لمزيد من البحث

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-20-2014, 09:48 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وليس أدل على أن صورة الصليب غير مطابقة لصورة المسيح عليه السلام أكثر من شكهم في أن الصليب هو نفسه المسيح عليه السلام وهذا لتقارب الشبه بينهما وليس لتطابقه وهذا من قوله تعالى (... وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-21-2014, 11:18 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,537
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
فلما لا يكون الدجال هو من ألقى الشبه بالسحر على من فدى المسيح عليه السلام فسحر أعين الناس ليفتنهم به .. ثم ادعى أنه سينزل آخر الزمان ولذلك سمي دجالا تمييزا له عن المسيح الحق
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
فهمت من كلامك أن الدجال هو من ألقى الشبه على من فدى المسيح عليه السلام بنفسه ...
بالنسبة لالقاء الدعوى - نزول المسيح مرة أخرى - فلا يمكن أن تكون صادرة من الشبيه نفسه ... فإذا كان الدجال هو من ألقاها فهذا يدل على أنه كان حاضرا لحظة قتل الشبيه وصلبه ثم ألقاها على الناس بعد ذلك ...

وعلى فرض صحة هذا الامر ... فهذا يعني أنه القاها على من قتلوه ... وهؤلاء لايريدونه أصلا ... فلا فائدة من القاء هذه الكذبة اذن

كما أن الناس في أخر الزمان لن تتعرف على المسيح حين نزوله من صورته ... فلا أحد يعرف صورته الان ... فمافائدته من هذه الكذبة ...

أمر أخر... لا أرى علاقة بين لقب (المسيح الدجال) بما سبق ... فالدجال سيظهر زاعما أنه الرب وليس المسيح ... إلا أن تقصد ظهور شخصية تزعم انها المسيح بتحالف مسبق مع الدجال لتضليل الناس ... وهذه الشخصية هي من أطلق عليها ( المسيح الدجال ) ... هنا الامر سيختلف ... ولا أعلم إن كان هنالك نصوص تدعم هذا القول أم لا ...

وعلى فرض صحة ذلك ...فكيف ستثبت( او بمعنى ادق ستضلل ) هذه الشخصية للناس أنها المسيح ولا أحد يعرف صورته أصلا ؟!!!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #24  
قديم 05-21-2014, 02:04 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
الدجال لم يلقي الشبه وانما خادع الناس بانه هو المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام وصدقه الناس ,والا لما جاز تسميته المسيح الدجال .
لكن تفاصيل عملية الخداع هذه كانت مبهمة لكن بعد شرح الاخ جند الله الفرق بين التشبه والتصور عندها يتضح الامر بان الدجال تشبه ولم يتصور بصورة مطابقة لعيسى عليه السلام .
وهذا الامر كان بمثابة المجازفة والتضحية من قبل الدجال وقد يكون دفع ثمن ذلك اصابة عينه في مقابل الاتيان بهذه الفتنة العظيمة التي ما زالت اثارها قائمة حتى اللحظة.
عندها يكون هذا القول هو الاصح والخالي من الثغرات التي تحسب عليه.
والله اعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-21-2014, 02:16 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

ولكن أمامك معضلة يجب حلها .. إن كان الدجال زعم أنه المسيح عليه السلام فكيف قتل وصلب ثم عاد إلى الحياة مرة أخرى؟ فمن أحياه مرة أخرى؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #26  
قديم 05-21-2014, 03:26 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

نلاحظ قول الله تعالى وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم ) فالهاء في كلمة قتلوه وصلبوه تعود على عيسى عليه السلام وحده فهم لم يقتلوه ولم يصلبوه وانما شبه لهم بشخص اخر.
فالله نفى القتل والصلب عن عيسى فقد نفى ما في اذهانهم وما يصرحون به لكن هذا لا يعني بالضرورة ان الشبيه قتل وصلب فامره يبقى مفتوح
وما دام ان الدجال سيخرج في اخر الزمان فهو لم يمت .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 05-21-2014, 04:03 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

قال الله تعالى وقولهم انا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وان الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم الا اتباع الظن وما قتلوه يقينا ) ( النساء _157)
نلاحظ قول الله تعالى ( وما قتلوه يقينا ) فهو لم يقل وما قتلوه وما صلبوه يقينا يعني حتى وان كانوا يعتقدون انه عيسى وليس الشبيه فهو لم يمت ايضا
فقد اخطاوا مرتين المرة الاولى عندما اعتقدوا انه عيسى الحقيقي والثانية عندما اعتقدوا ان الشبيه مات

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة معاذ ; 05-21-2014 الساعة 04:08 PM
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 05-21-2014, 05:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الضمير عائد هنا على عيسى عليه السلام .. وليس على الصليب .. وتكرار النفي يفيد تأكيد عدم قتله .. فالشبيه صلب فعلا وإلا فأنت هكذا تنفي وقوع الصلب وأنه لم يتم وهذا تناقض

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #29  
قديم 05-21-2014, 06:27 PM
موقوف
 Algeria
 Male
 
تاريخ التسجيل: 23-03-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 336
معدل تقييم المستوى: 0
معاذ is on a distinguished road
افتراضي

المسيح شرعوا في قتله فظنوه قد مات فقاموا بصلبه
(وما قتلوه يقينا ) تفيد تاكيد عدم قتله يعني انه لم يحدث قتل في جميع الاحوال سواء لعيسى عليه السلام او للشبيه
وقولي (هذا لا يعني ان الشبيه قتل وصلب فامره يبقى مفتوح ) فقد كان علي حذف كلمة (وصلب ) حتى تكون فكرتي واضحة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #30  
قديم 05-21-2014, 07:27 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,586
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

الظن هنا واقع على صاحب الصورة إن كان هو عيسى عليه السلام أم شبيه به .. مما يقطع بأنهم لم يصلوا إلى المسيح عليه السلام ليقتلوه ويصلبوه إنما أسروا شبيه به

ثم إن القتل سابق على الصلب .. بمعنى يقتل أولا ثم يمثل بجثمانه على الصليب .. وفي قصة سحرة فرعون .. أن فرعون قطع أيديهم وأرجلهم ثم صلبهم

قال تعالى: (لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ) [الأعراف: 123]

قال تعالى: (قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلأقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَفٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى) [طه: 71]

يبدو أن العادة كانت القتل ثم صلب الجثة .. حتى في كتاب الله عز وجل يذكر القتل قبل الصلب فقال (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ) فقدم القتل على الصلب

لكن بحسب أسطورة الصليب فإنهم يزعمون أنه قتل على الصليب حين طعنه الجندي الروماني لونجينوس Longinus في جنبه بحربته ففاضت روحه

فأتى العسكر وكسروا ساقي الأول والآخر المصلوب معه. وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات. لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء. والذي عاين شهد وشهادته حق وهو يعلم انه يقول الحق لتؤمنوا انتم. لان هذا كان ليتّم الكتاب القائل عظم لا يكسر منه. وأيضاً يقول كتاب آخر سينظرون إلى الذي طعنوه” (يوحنا 19 : 32)

وعليه لم يتم القتل ولا الصلب لعيسى عليه السلام .. أما الشبيه فالآية لم تتناول الكلام عنه .. ولكنك عممت دلالة النص فجعلتها تشمل عيسى عليه السلام والشبيه .. وهذا التعميم يحتاج لشاهد قوي وإلا فالأصل أن نفي القتل والصلب خاص بعيسى عليه السلام وحده لأن الصياغة هنا بالمفرد .. وإلا لجاء النفي بالتثنية لا بالإفراد ولقال (وما قتلوهما وما صلبوهما .. وما قتلوهما يقينا)



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلمين, المسيح, السلام, حصري:, عليه, إمامة, وخليفة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 06:44 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©