بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية

الحوارات والمناظرات الدينية
               


               
 
  #1  
قديم 09-03-2014, 06:07 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,889
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي بشرى للمرأة الصالحة؛ أنت خير من الرجل الصالح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

(الدُّنيا متاعٌ، وخيرُ متاعِ الدُّنيا المرأةُ الصَّالحةُ).

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1467
خلاصة حكم المحدث: صحيح

(إنَّما الدُّنيا متاعٌ ولَيسَ مِن متاعِ الدُّنيا شَيءٌ أفضلَ منَ المرأةِ الصَّالِحةِ).

الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 1516
خلاصة حكم المحدث: صحيح

إن كانت الدنيا متاع .. فكانت المرأة من متاع الدنيا .. فإن الرجل كذلك من متاع الدنيا .. فإن كانت المرأة الصالحة خير متاع الدنيا فإنها خير من الرجل الصالح

ولكن فهم من فهموا الحديث على أن المرأة الصالحة خير متاع للرجل .. وكأن المرأة أمة عند الرجال .. والحقيقة أن الحديث يشير إلى أن المرأة الصالحة خير من الرجل الصالح .. يكفي المرأة فضلا أن خصص الله عز وجل لها سورة باسم [سورة النساء]

فقوامة الرجل على النساء تكليف لا تشريف .. ولا تفضيل له عليها .. فكل جماعة لابد لها من قائد يقوم على أمرها .. وما الرجل إلا قائم على أمور النساء تكليفا له من الله عز وجل لا تشريفا ولا تفضيلا له عليها .. أي أن الرجال خادمون للنساء ولا تكلف المرأة بأعباء مهام الرجال.

والله أعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-04-2014, 02:31 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,003
معدل تقييم المستوى: 7
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قولك:
[فقوامة الرجل على النساء تكليف لا تشريف .. ولا تفضيل له عليها .. فكل جماعة لابد لها من قائد يقوم على أمرها .. وما الرجل إلا قائم على أمور النساء تكليفا له من الله عز وجل لا تشريفا ولا تفضيلا له عليها .. أي أن الرجال خادمون للنساء ولا تكلف المرأة بأعباء مهام الرجال.]
يقول الله تعالى

بِما فَضَّلَ اللهُ﴿34 النساء﴾
الآية تقارن بين الرجل و المرأة وترجح كفة الرجل كما هو واضح
والفضل يستعمل لوصف زيادة محمودة لشئ عن الاخر
و الله اعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-04-2014, 06:15 AM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,542
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

ولكن فهم من فهموا الحديث على أن المرأة الصالحة خير متاع للرجل .. وكأن المرأة رقيق عد الرجال ..
كلمة متاع - الواردة في الحديث - اسم ...أصلها متع : الميم والتاء والعين أصلٌ صحيح يدلُّ على منفعة وامتدادِ مُدّةٍ في خيرٍٍ ...

والحديث لم يذكر ان المرأة الصالحة متاع للرجل ... إنما جاء الامر مطلقا فلا يصح تخصيص المطلق لشيء بدون وجود قرينة ... فنفعها ليس حكرا على الرجل بل نفعها يكون للامة كلها ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
فقوامة الرجل على النساء تكليف لا تشريف .. ولا تفضيل له عليها .. فكل جماعة لابد لها من قائد يقوم على أمرها .. وما الرجل إلا قائم على أمور النساء تكليفا له من الله عز وجل لا تشريفا ولا تفضيلا له عليها .. أي أن الرجال خادمون للنساء ولا تكلف المرأة بأعباء مهام الرجال.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين ابراهيم
الآية تقارن بين الرجل و المرأة وترجح كفة الرجل كما هو واضح

بالنسبة للقوامة الواردة في قوله تعالى ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا )[النساء:34]

قوّام على وزن فعّال يفيد المبالغة والتكثير ... من الفعل قام ... والقوم :
القاف والواو والميم أصلانِ صحيحان، ...والآخَر يدل على انتصابٍ أو عَزْم ... ويكون قامَ بمعنى العَزيمة، كما يقال: قامَ بهذا الأمر، إذا اعتنَقَه.

وقام الرجلُ المَرْأةَ، وقام عليها: مانَها، وقام بشَأْنها، ... مانها أي كفاها و تحمل مؤنتها

ونخلص مما سبق أن القوامة هي كفاية المرأة والتكفل بشؤونها وتحمل مؤنتها

أما أسباب وضع القوامة في الرجل فقد جاء ذكرها في الآية السابقة وهي سببين :

الأول : ( بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ) ...


ونلاحظ هنا أنه لم يقل ( بما فضلهم الله عليهن ) بل ( بما فضل الله بعضهم على بعض ) ... وهذا يفيد أن التفضيل ليس لكل الرجال بل لبعضهم ...

كلمة فضّل على وزن فعّل يفيد التكثير ... مأخوذة من فضل : الفاء والضاد واللام أصلٌ صحيح يدلُّ على زيادةٍ في شيء ... فاالله عز وجل قد زاد بعض الرجال امورا ليست لبعضهم وليست للمراة ...

قد تكون هذه الزيادة أو هذا التفضيل متعلق بالبنية الجسدية للرجل ... فبعض الرجال بنيته الجسدية أقوى وأقدر على تحمل عبء المؤونة والكفاية ... والبعض لا يملك القدرة على ذلك فلا يدخل في هذا التفضيل ...

وقد يكون التفضيل متعلق بحكمة الرجل وخبرته ... فبعض الرجال أكثر حكمة وخبرة بالمواقف والاحداث ...لهذا فهو قادر على التصرف في المواقف الصعبة والتكفل بها ... وبعض الرجال لا يملك ذلك فلا يدخل في هذا التفضيل ...

وقد يكون التفضيل متعلق بصلاح الرجل ... فبعض الرجال أكثر صلاحا ... لهذا فهو لديه القدرة على تعليم المرأة دينها ... والبعض لا يملك ذلك الصلاح فلايدخل في هذا التفضيل ...

فالحقيقة أن التفضيل جاء مطلقا ولهذا يحتمل عدة امور ... وقد تكون كلها مجتمعة ...

وربما تكون المفاضلة هنا بين الرجال بعضهم البعض... وليست بين الرجل والمرأة ... والله اعلم

الثاني : (
وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) ... وذكر هذا السبب منفصلا عن الاول دلالة على أن التفضيل لاعلاقة له بالانفاق والمال ...



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-04-2014, 11:55 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,889
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قال تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا) [النساء: 34]

فرض الله القوامة على الرجال بما تفضل به عليهم من خصائص اختصهم بها دون النساء .. كالقدرة الجسدية على الكدح والعمل الشاق الدؤوب وكسب المال .. فكانوا أولى بالقوامة طالما كان الإنفاق على الأسرة من أموالهم .. فالقوامة تكليف للرجل لا تشريف له وليست دليل على علو مكانته على المرأة أو أنه أفضل منها

إذن فهناك فارق بين (أفضلية) شخص على شخص عند الله وهذا معياره التقوى والعمل الصالح ومآله إلى يوم القيامة .. و(التفضل) من الله تعالى على شخص أكثر من شخص آخر أي الإنعام عليه

كقوله تعالى: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ) [البقرة: 253] أي آتينا بعض الرسل من الفضل ما لم نؤته غيرهم من الرسل لقوله تعالى: (وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَىٰ بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا) [الإسراء: 55] فآثر داوود عليه السلام بالزبور دون غيره من الأنبياء .. وهذا لا يعني أنه أفضل من سائر الأنبياء .. ولكن المعنى أن الله أنعم عليه بنعمة لم ينعم بها على غيره من الأنبياء فآتاه الزبور وكلفه بتبليغه للناس

وقال تعالى: (وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَىٰ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ) [النحل: 71] أي تفضل على بعض الناس بأرزاق اختصهم بها .. وتفضل على الآخرين بأرزاق مختلفة واختصهم بها .. فهو متفضل على الجميع .. فهو يمد كلا من هؤلاء وهؤلاء بالنعم .. ولكنه آثر البعض بنعم مختلفة عن النعم التي تفضل بها على الآخرين قال تعالى: (كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا * انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا) [الإسراء: 201، 21]

وقال تعالى: (وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الْأُكُلِ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [الرعد: 4] أي ونفضل بعضها على بعض في الحصاد والثمر .. رغم أن الأرض هي نفس الأرض متجاورات في مكان واحد .. والماء هو نفس الماء .. والزرع هو نفس الزرع .. إلا أن الحصاد مختلف .. هنا قليل وهناك كثير .. هنا جيد وهناك أجود .. هذا طيب وذاك أطيب منه .. وربما هذا قليل لكنه أطيب من الكثير وأجود منه وأغلى ثمنا وأكثر نفعا .. فالتفضيل هنا عطاء من الله تبارك وتعالى وليس لأن هذه الأرض أفضل من تلك

وقال تعالى: (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) [البقرة: 47] لم يفضل الله بني إسرائيل على العالمين رضى منه عنهم وعن أعمالهم .. لأن الفوارق في الأعمال اجتهاد فردي .. وليست الأفضلية عند الله عز وجل بكثرة العرض والمال لقوله تعالى (وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُم بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ) [سبأ: 37] وإنما فضلهم بأن آتاهم ما لم يؤت أحدا من العالمين .. فجعل فيهم أنبياء وجعلهم ملوكا .. أي حملهم من القوامة على البشرية مالم يحمل غيرهم تكليفا منه لهم لا تشريفا لقوله تعالى: (وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنبِيَاءَ وَجَعَلَكُم مُّلُوكًا وَآتَاكُم مَّا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ) [المائدة: 20]

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-04-2014, 01:35 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,542
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا على التوضيح ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
فالقوامة تكليف للرجل لا تشريف له وليست دليل على علو مكانته على المرأة أو أنه أفضل منها
لا يوجد مقارنة في ديننا تفيد علو مكانة الرجل أو المراة على الطرف الاخر بشكل مطلق ... كأن نقول أن الرجل أعلى مكانة من المراة على الاطلاق أو العكس ... إنما علو المكانة مقرون بصلاح وتقوى أحد الطرفين ... فمن الرجال - مثلا - كل الانبياء عليهم السلام مكانتهم عالية عند الله عز وجل ... ومن النساء نجد حواء وهاجر ومريم وآسيا وخديجة وفاطمة والدابة عليهن السلام مكانتهن عالية عند الله عز وجل ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

إذن فهناك فارق بين (أفضلية) شخص على شخص عند الله وهذا معياره التقوى والعمل الصالح ومآله إلى يوم القيامة .. و(التفضل) من الله تعالى على شخص أكثر من شخص آخر أي الإنعام عليه
ورد في الاية 95 من سورة النساء قوله تعالى ( لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) ...

الآية تفيد أن التفضيل كان بسبب الجهاد بالمال والنفس ... وهذا من الأعمال الصالحة ...

ملاحظة

هنالك فرق بين اللفظين ( تفضّل ) و ( فضّل ) ... فالأولى تفيد مجرد الانعام ... والثانية تفيد المقارنة

تفضّل زيد على خالد ... أي أنعم عليه
فضّل أحمد زيد على خالد ... أي أنعم أحمد على زيد أكثر من انعامه على خالد ...

والله أعلم


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-04-2014, 02:47 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,889
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارسة الحرمين

ورد في الاية 95 من سورة النساء قوله تعالى ( لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) ...

الآية تفيد أن التفضيل كان بسبب الجهاد بالمال والنفس ... وهذا من الأعمال الصالحة ...

الصواب أن الله عز وجل تفضل على المجاهدين بالمال والقوة على القاعدين من النساء والولدان والعجائز .. وقوله (دَرَجَةٌ) ليست منزلة أو مكانة .. وإنما فضلو درجة من العطاء والإمكانيات .. لذلك فمن أعطاه الله القدرة المالية والصحية ومن لم يعطه فكلاهما له الحسنى من الله كل حسب عمله ونيته .. فلا يحرم منها أحدهم بحجب العطاء عنه .. بينما فضل الله المجاهدين عموما بأموالهم وأنفسهم في الأجر على القاعدين فلا يستويان .. بينما يستويان في النية فلو استطاع الفقير بماله والضعيف بقوته لفعلوا كما يفعل الأغنياء والأصحاء .. وهناك نصوص من السنة تفيد أنهم شركاء في الأجر

كنا مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في غَزاةٍ . فقال ( إنَّ بالمدينةِ لرجالًا ما سِرتُم مسيرًا ولا قطعتُم واديًا ، إلا كانوا معكم . حبَسهم المرضُ ) . وفي روايةٍ : بهذا الإسناد . غير أن في حديث وكيع ( إلا شرَكوكم في الأجرِ ) .

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1911
خلاصة حكم المحدث: صحيح


(إنَّ بالمدينةِ أقوامًا ما سِرْتُمْ مَسيرًا ، و لا أنفقتُم مِن نفقةٍ ، و لا قَطعتُم واديًا ، إلَّا كانوا معكُم فيهِ و هُم بالمدينةِ ، حبَسهُمُ العُذرُ)

الراوي: جابر بن عبدالله و أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2036
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فقوله تعالى: (فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) يفيد أن أجر العاملين أفضل من أجر القاعدين .. وأجر القاعدين بحسب نيتهم فتمنوا لو كانوا مع العاملين .. إذن فالأجر مشترك على النية فحسب مختلف بحسب العمل

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-04-2014, 02:59 PM
مشرف عام
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: أرض الله
المشاركات: 1,542
معدل تقييم المستوى: 10
سيوا is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

فقوله تعالى: (فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا) يفيد أن أجر العاملين أفضل من أجر القاعدين .. وأجر القاعدين بحسب نيتهم فتمنوا لو كانوا مع العاملين .. إذن فالأجر مشترك على النية فحسب مختلف بحسب العمل
إذن فالتفضيل في الاجر هنا بسبب النية والعمل ... وهذه أعمال صالحة ... وليس التفضيل مقصورا بسبب مجرد الانعام فقط ...

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-04-2014, 03:10 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,889
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارسة الحرمين
إذن فالتفضيل في الاجر هنا بسبب النية والعمل ... وهذه أعمال صالحة ... وليس التفضيل مقصورا بسبب مجرد الانعام فقط ...
كما سبق وبينت هناك فارق بين التفضيل كتفضيل أجر العامل على القاعد .. والتفضل بمعنى الإنعام على العامل في القدرة المالية والصحية على القاعد .. وربما ينصر العامل بدعوة القاعد

فنساء المسلمين والصحابيات هن من كن يمولن جيوش النبي عليه الصلاة والسلام ويمدونهم بالمال ولكن تم التعتيم تماما عن خبرهن إلا من قليل .. فكن أكثر نفقة وجمعا للمال في سبيل الله وعلى رأسهم أمنا الصديقة خديجة عليها الصلاة والسلام هي من تحملت مؤنة النبي عليه الصلاة في صد البعثة

شهدتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الصلاةَ يومَ العيدِ . فبدأَ بالصلاةِ قبل الخطبةِ . بغيرِ أذانٍ ولا إقامةٍ . ثم قام متوكِّأً على بلالٍ . فأمر بتقوى اللهِ . وحثَّ على طاعتِه . ووعظ الناسَ . وذكَّرهم . ثم مضى . حتى أتى النساءَ . فوعظهُنَّ وذكَّرهُنَّ . فقال " تصدَّقْنَ . فإنَّ أكثرَكُنَّ حطبُ جهنمَ " فقامت امرأةٌ من سِطَةِ النساءِ سَفْعَاءِ الخدَّيْنِ . فقالت : لِمَ ؟ يا رسولَ اللهِ ! قال " لأنكُنَّ تكثُرْنَ الشكاةَ . وتكفُرْنَ العشيرَ " قال : فجعلْنَ يتصدقْنَ من حليِّهِنَّ . يُلقِين في ثوبِ بلالٍ من أقرطتهِنَّ وخواتمهِنَّ .

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 885
خلاصة حكم المحدث: صحيح

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-27-2018, 05:52 AM
عضو
 Qatar
 Male
 
تاريخ التسجيل: 13-10-2018
الدولة: الدوحة
العمر: 47
المشاركات: 75
معدل تقييم المستوى: 2
عوض الله دقه is on a distinguished road
افتراضي

جزاكم الله خيرا على التفصيل .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-27-2018, 10:07 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,889
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للمرأة, من, موت, الرجل, الصالح, الصالحة؛, بشرح, حجر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 02:14 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©