بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدابة أولى علامات الساعة الكبرى > الدابة المهدية > نبوءات أهل الكتاب

نبوءات أهل الكتاب
دراسة نبوءات أهل الكتاب ومن في حكمهم وتحليل معتقداتهم في فتن آخر الزمان.

               
 
  #11  
قديم 03-08-2015, 09:51 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيان الحق

ارجومن جند الله التوضيح اكثر

لقد سبق ووضحت الأمر في ردودي السابقة فاقرئيها جميعا ففيها المفيد .. راجعي المشاركة رقم 13

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-08-2015, 09:56 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

السلام عليكم ورحمة الله .
سنن الله في خلقه لا تتبدّل .. والكون والحياة يمشيان في سياق متناسق منذ أن خلق الله تعالى الأرض والحياة .. فان حدث تغيير في هذه السنن (ولا يكون هذا الّا باذن الله ) سميّ ذلك معجزة ..
وما ذكر في سفر أشعياء .. والحديث النبوي المذكور .. هو بمثابة التنبأ بحصول معجزة .. معجزة رعي الذئب مع الغنم .. ورعي الأسد مع البقر .. دون أن يأكلاهما .. أي أنّ الحيوانات التّي هي بطبيعتها آكلات لحوم .. تصبح آكلات أعشاب ..وهذا مخالف لخلق الله ..
أفهم أنّ المعنى من هذه الأقوال .. هو ابراز أنّ في ذلك العهد القادم .. سيكون الأمان منتشرا في كلّ ربوع الأرض .. فلا خوف ولا وجل ولا ظلم .. لكنّي أظنّ أنّ هذا الابراز مبالغ فيه كثيرا .. فالقول بأنّ السماء ستنزل رزقها (بأمر ربها ) معقول .. والقول بأنّ الأرض ستخرج بركتها معقول .. أمّا أن يبقى الذئب مع الغنم وهو جائع دون أن يأكلها ..!! فهذا ليس بمعقول ..
أمّا لعب الفطيم بالثعبان .. فهذا يحصل كثيرا في الهند .



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بالنسبة للعب الرضيع بالثعبان فهذا الذي يعرضه الفديو يكون الثعبان مكسور الأنياب وقد يخيطون فمه .. لكن المقصود من النصوص أن الثعبان يكون في كامل قوته ولا يؤذي طفلا

فإن قسنا على هذا الفديو وحبسنا طفلا مع أسد فهل سيفترسه؟ أم سيكون وديعا؟

ولكن لي رؤية مختلفة .. وهي أن طبيعة الحيوانات الشرسة قد يكون سببها السحر وسيطرة الشياطين عليها .. فإن خرجت الدابة عليها السلام وطهرت الأرض من السحر والسحرة وقتلت الدجال وإبليس عادت الحيوانات لطبيعتها الأولى وديعة وتخلت عن شراستها المعهودة عنها .. هذا احتمال والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-08-2015, 10:17 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 8
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بالنسبة للعب الرضيع بالثعبان فهذا الذي يعرضه الفديو يكون الثعبان مكسور الأنياب وقد يخيطون فمه .. لكن المقصود من النصوص أن الثعبان يكون في كامل قوته ولا يؤذي طفلا

فإن قسنا على هذا الفديو وحبسنا طفلا مع أسد فهل سيفترسه؟ أم سيكون وديعا؟

ولكن لي رؤية مختلفة .. وهي أن طبيعة الحيوانات الشرسة قد يكون سببها السحر وسيطرة الشياطين عليها .. فإن خرجت الدابة عليها السلام وطهرت الأرض من السحر والسحرة وقتلت الدجال وإبليس عادت الحيوانات لطبيعتها الأولى وديعة وتخلت عن شراستها المعهودة عنها .. هذا احتمال والله أعلم


أظنّ أنّ الثعبان الكامل سيؤذي الطفل وأي انسان ان هو أذاه ودخل منطقته .. وكذلك الأسد .. وان حدث العكس فتلك معجزة وحفظ من الله.
الحيوانات تصبح شرسة حين تحسّ بأنّ خطرا يهدد بقائها أو صغارها ..أو حدود منطقتها .. وهي لا تفترس الّا اذا كانت جائعة .. وهذا طبيعي ..لكي تعيش يجب أن تأكل .. ولا تقتل من أجل المتعة .. فمجتمع الحيوانات منظم ويخضع لقوانين وضعها الله ..
في ظنّي أنّه حتّى لو خرجت الدابة .. فانّ الحيوانات آكلات اللّحوم ستبقى حيوانات آكلات لحوم .. ولو جاعت فانّها ستهجم وتأكل كما اعتادت .. بل ربّما ستقوم الدّابة بحماية الحيوانات من الانسان وتلوثه وتهديده.
والله أعلم .

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-08-2015, 10:40 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: جدة
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 0
أبو الياس is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
إذا كان إبراهيم عليه السلام وزوجه لم ينجبا حتى بشرتهما الملائكة بإسحق ويعقوب .. وقد أقرت زوجه حينها بأنها عجوز لا تحمل وزوجها شاخ فلا ينجب .. وهذا يثبت أنه حينها لم يكن له ولد بعد ..

وعليه البشارة هنا بشارتان .. البشارة الأولى أن تحمل زوجه وهي عجوز وأن ينجب وهو شيخ أي لم يكن له نسل بعد .. والبشارة الثانية بإسحق وليس بإسماعيل .. فالبشارة لا تكون إلا بالولد البكري لا بمن يأتي بعده

فإن فرضنا جدلا أن إسماعيل هو ابن إبراهيم عليهما السلام لبشرته الملائكة بإسماعيل البكري أولا وليس بإسحاق الذي يأتي من بعده .. وهذا إن كان حقا له امرأتين لا واحدة فقط .. ولبشروا أم إسماعيل أم ولده البكر لا أن يبشروا أم إسحاق أم ولده الثاني

لكن أن يبشر بالثاني قبل مولد الأول فهذا ينفي أن إسماعيل ابنه وأنه لم ينجبه بعد على أقل تقدير .. فالآية بشرت بإسحق ويعقوب عليهما السلام .. ولا يوجد ولا آية واحدة بشرته بإسماعيل عليه السلام .. على أقل تقدير لو كان إسماعيل ولده البكري لبشرته به الملائكة في الآية قبل التبشير بإسحق ويعقوب .. وهو ما لم يحدث

فما صلة القرابة بينهما إن لم يكن إسماعيل ابن إبراهيم عليهما السلام؟

قال تعالى: (وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ) [هود: 71، 72]

قال تعالى: (وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَىٰ إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ) [الصافات: 112]

قال تعالى: (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا) [الأنبياء: 72]

قال تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ) [العنكبوت: 27]

قال تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) [الأنعام: 84]

أما قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ) [إبراهيم: 39] فالهبة هنا لا يلزم منها معنى البنوة .. فقد ورد في آيات أخرى أن وهب الله موسى أخاه هارون (وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا) [مريم: 53]

قال تعالى: (فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا) [مريم: 49] فلم يذكر هنا من بينهم إسماعيل عليه السلام رغم أنه في الآية السابق اعتبره إبراهيم هبة له من الله عز وجل .. مما يدل على أنه لا يدخل ضمن نسله وذريته
جزاكم الله خير على طرح هذا الموضوع .

تعجب زوجة ابراهيم عليه السلام من تبشير الملائكة لها باسحاق لا يثبت أنها لم تلد من قبل ، لكن هي فقط تعجبت من أن تلد وهي عجوز وزوجها شيخ ، أما القول بأنها تعجبت لأنها قد شابت وهي لم تلد فهذا يدعم فكرة أن اسماعيل هو ابن لابراهيم من امرأة أخرى ، لكن ظاهر النص لا يدل على أنها لم تنجب من قبل بل تعجبها كان من أن تلد بعد أن شابت فقط.

فإبراهيم عليه السلام لم يكن له ولد واحد فقط ، بدليل قوله تعالى( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [البقرة: 132] .. اذن ابراهيم عليه السلام كان له أكثر من ابن وليس ابن واحد لكلمة [
بَنِيهِ] المذكورة بالآية.

ويدل على هذا أيضاً قوله تعالى ( قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ* فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ * وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ * وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ ) [97-113]

الشاهد من الآيات السابقة هو تبشير الملائكة لإبراهيم عليه السلام مرتين:

الأولى: بعد حادثة النار المذكورة بالآيات والتي كان وقتها فتى شاباً ( قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ ) [الأنبياء: 60] فبعد مناظرته لهم ( قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ) [الأنبياء: 68-69] ، فالبشرى الأولى كانت بعد هذه الحادثة بشره الله عز وجل بغلام حليم.

الثانية: عندما بشره الله عز وجل هو وزوجته بعد أن كبرا بالسن باسحاق عليه السلام.

لكن السؤال المهم .. من هو الذبيح ؟ هل هو إسماعيل أم هل من الممكن أن يكون لوط عليهما السلام؟

خصوصاً أن إبراهيم بعد حادثة النار وقبل الهجرة لمكة المكرمة قال ( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) ، فالغلام الحليم هاجر معه لمكة المكرمة وعند السعي دار بينهما الحوار .. والذي هاجر مع ابراهيم عليه السلام لمكة المكرمة الأرض المباركة هو لوط عليه السلام.

فقد قال الله تعالى ( وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ * وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 70-71] ، فلم كان لوط عليه السلام يرافق إبراهيم للأرض المباركة وهي مكة المكرمة إلا أن يكون ابنه ؟

بالإضافة إلى أن الملائكة عندما أتت لتخبر ابراهيم عليه السلام بدمار قرية آل لوط قال لهم ( قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ) [العنكبوت: 32] ، بنبرة القلق على شخص مقرب منه وهو لوط عليه السلام.

أضف إلى ذلك أن لوط عليه السلام كان حليماً في مواجهة الشدائد سواء ماحدث له مع قومه من شدائد أو عند حادثة الذبح .. وهذا يدعم فرضية أنه هو الغلام الحليم الذبيح الذي بشره الله به.

والنقاش مفتوح بالمسئلة ... والله أعلم.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أبو الياس ; 03-08-2015 الساعة 10:49 PM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-09-2015, 12:44 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
يرجى تحري حكم الحديث إن كان صحيحا أم ضعيفا .. فمن شروط البحث العلمي بيان مصدر الحديث وبيان حكمه حتى لا نسهم في ترويج حديث مطعون فيه .. إلا أن يكون لديك دليل وحجة ترجح من صحة المتن وترد قول العلماء
أعتذر رقم الحديث 1857 وليس 1844

الحديث ضعيف

وهذا هو رابط الكتاب أنصح بقراءته فكثير من الروايات المذكورة فيه تطابق الواقع

http://www.islamicbook.ws/ageda/alftn-naim-bn-hmad.pdf

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة أمل بالله ; 03-09-2015 الساعة 01:03 AM
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-09-2015, 02:08 AM
عضو
 Morocco
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: DRT
المشاركات: 1,003
معدل تقييم المستوى: 8
مسلم is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الياس مشاهدة المشاركة
فإبراهيم عليه السلام لم يكن له ولد واحد فقط ، بدليل قوله تعالى( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [البقرة:132] .. اذن ابراهيم عليه السلام كان له أكثر من ابن وليس ابن واحد لكلمة [بنيه] المذكورة بالآية.
[/size]
فعلا الموضوع يستحق الدراسة و النقاش ...ودراسته تطرح الأسئلة اكثر من الأجوبة

لي تعقيب على جزئية ...لفظ [بنيه] التي وردت في الآية ...دلالة على كثرة اولاد ابراهيم عليه السلام

الا ان البنين ممكن ان يكونوا من الاصلاب وممكن ان يكونوا من غير الاصلاب ...

اي يمكن ان يكون ابراهيم عليه السلام وصى أولاده الذين من صلبه

و لا نستثني أن البنين فد يشمل اولاد بناته الذين ليسوا من صلبه ....فهم من صلب ازواج بناته... يقول الله تعالى في سورة النساء - الآية 23[....حَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ .....]

دليل على ان لفظ أبناء و بنين لا يشمل الأصلاب فقط بل يتعدى ذالك وإلا لما يزيد سبحانه و تعالى عندما أراد التخصيص لفظ [اصلابكم]...

سأبحث كذالك ان كان الابناء من الرضاعة يدخلون في البنوة ...لان البنين أوسع واشمل من الأولاد
خلاصة :

لا يمكن الاخذ بالآية حجة ... ان ايراهيم عليه السلام له اكثر من ولد ...لان لو أراد سبحانه وتعالى كذالك ...لقال [...ووصى ابراهيم أولاده ...] كقوله جل من قائل في سوة البلد - الآية 3[وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الياس مشاهدة المشاركة

ويدل على هذا أيضاً قوله تعالى ( قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ* فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَسْفَلِينَ * وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ * سَلامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ * وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِن ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ مُبِينٌ ) [97-113]

[/size]
الغُلامُ:
الغُلامُ : الطارّ الشاربِ .
و الغُلامُ الصبيُّ من حين يُولَد إِلى أَن يشبّ ، ويطلق على الرجل مجازًا .
و الغُلامُ الخادمُ . والجمع : غِلْمانٌ ، وغِلْمَةٌ .
المعجم: المعجم الوسيط

من بين معاني غلام الخادم إيمكن ان البشرى من الله تعالى لإبراهيم عليه السلام بخادم حليم...العقل يرجح هذا لان نبي الله كان في أوج صراعه مع طواغيت زمانه و هو في حاجة لسند و مدد وليس لمولود و ما يتبعه من مسؤوليات وعناية ...ونقف مع قوله تعالى[... رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ...] فبشرناه بغلام حليم [الفاء]توحي بسرعة الاستجابة اي المدد آت بعد حين ويمكن الانتفاع به في الوقت القريب ...

ولاكن اذا كانت البشرى بخادم او مساعد حليم [الصبر ابسط صفة قد تكون في خادم]...ماهي ميزاته التي تجعل من الله تعالى ان يذكره في كتابه ...الا ان يكون هناك امر جلل إذن نرى ما يمكن ان يحتمل لفظ [حليم] من معنى ليتناسب مع عظم المناسبة ...

حَلُمَ: ( فعل )
حلُمَ / حلُمَ على / حلُمَ عن يَحلُم ، حِلمًا ، فهو حليم ، والمفعول مَحْلُوم عليه
حلُم الشَّخصُ : تأنّى وسكن عند غضب أو مكروه مع قدرة وقوّة
حَلُمَ : صَفَحَ
حَلُمَ : عَقَل

من معاني حليم ..[عليم].. و ايُٓ علم يستحق ان يعظم غير الوحي إذن فهو خادم عليم اي نبي ويوحى اليه ...

وهذا يؤدي بناء مباشرة الى الاعتقاد والله اعلى واعلم ان الذبيح هو اسماعيل لانه كيف يكون الذبيح إسحاق وقد بشرت امراءة ابراهيم عليه السلام به و من بعده بيعقوب ولدا لإسحاق هود - الآية 71[وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ]

والله اعلم

ان اخطأت فمني و الشيطان و ان أصبت فمن الله

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة مسلم ; 03-09-2015 الساعة 02:12 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-09-2015, 02:36 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

تنبيه إداري لجميع الأعضاء

يرجى الالتزام دائما بذكر مصدر الحديث ورقمه مع بيان حكمه .. وكذلك كتابة الآيات مشكلة بالكامل بين قوسي الجلالة .. وهذا مع ذكر اسم السورة ورقم الآية .. وأن يكون متن الحديث والآية بخط سميك حتى يكون مميزا عن غيره من كلام الكاتب .. وأن يسبق الآية كلمة ( قال تعالى: ) لنعلم إن كان كلام الكاتب أم كلام الله عز وجل .. فهذا من أبسط الأدب مع كلام الله تبارك تعالى

ومن لن يحرص على هذا سيتم حذف مشاركته بالكامل حتى ولو كان الحديث صحيحا أو الآية سليمة إملائيا

وهذا حرصا على عدم فقد المنتدى احترامه ومصداقيته بين المنتديات .. فلا نتهم بالتلاعب بعقول الناس ودينهم .. فهناك علماء وباحثين وكتاب على قدر عال من العلم يتابعون المنتدى وما يكتب فيه رغم عدم انضمامهم لعضويته .. بدليل تكرار سرقات أبحاثي وطباعتها في كتب وعمل فديوهات منها .. لذلك يجب أن نتعاون مخلصين مع من يسرقون أفكارنا .. فنقدم لهم ثمرة عقولنا بشكل لائق .. فلا يسرقون كلام خاطئ أو مكذوب وينشرونه بين الناس على أنه حق


وشكرا لحسن تعاونكم

الإدارة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-09-2015, 06:28 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الياس

فإبراهيم عليه السلام لم يكن له ولد واحد فقط ، بدليل قوله تعالى( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) [البقرة: 132] .. اذن ابراهيم عليه السلام كان له أكثر من ابن وليس ابن واحد لكلمة [
بَنِيهِ] المذكورة بالآية.


وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

القول بأن لإبراهيم عليه السلام عدة أبناء لقوله تعالى (بَنِيهِ) فهذا يفيد أن عددهم ثلاثة على أقل تقدير لأنه لفظ يفيد الجمع لا التثنية .. ولا يدخل فيهم يعقوب عليه السلام لقوله (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ) فيعقوب عليه السلام مضاف إلى بنيه من ذريته .. ولكن لم يرد أي نص يذكر لنا من هم بنيه .. ولكن هناك نص توراتي يذكر أن له أولادا خلاف إسحاق وإسماعيل من قطورة سرية إبراهيم عليه السلام .. فعلى هذا كان له ثلاث زوجات وثمانية أولاد .. إسماعيل من هاجر .. وإسحاق من سارة .. وزمران ويقشان ومدان ومديان ويشباق وشوحا من قطورة

(أَبْرَامُ، وَهُوَ إِبْراهِيمُ * اِبْنَا إِبْرَاهِيمَ: إِسْحَاقُ وَإِسْمَاعِيلُ * هذِهِ مَوَالِيدُهُمْ. بِكْرُ إِسْمَاعِيلَ: نَبَايُوتُ، وَقِيدَارُ وَأَدَبْئِيلُ وَمِبْسَام * وَمِشْمَاعُ وَدُومَةُ وَمَسَّا وَحَدَدُ وَتَيْمَاءُ * وَيَطُورُ وَنَافِيشُ وَقِدْمَةُ. هؤُلاَءِ هُمْ بَنُو إِسْمَاعِيلَ * وَأَمَّا بَنُو قَطُورَةَ سُرِّيَّةِ إِبْراهِيمَ، فَإِنَّهَا وَلَدَتْ: زِمْرَانَ وَيَقْشَانَ وَمَدَانَ وَمِدْيَانَ وَيِشْبَاقَ وَشُوحًا. وَابْنَا يَقْشَانَ: شَبَا وَدَدَانُ * وَبَنُو مِدْيَانَ: عَيْفَةُ وَعِفْرُ وَحَنُوكُ وَأَبِيدَاعُ وَأَلْدَعَةُ. فَكُلُّ هؤُلاَءِ بَنُو قَطُورَةَ * وَوَلَدَ إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ. وَابْنَا إِسْحَاقَ: عِيسُو وَإِسْرَائِيلُ) [سفر أخبار الأيام الأول: 1/ 27؛ 34]

(وَعَادَ إِبْرَاهِيمُ فَأَخَذَ زَوْجَةً اسْمُهَا قَطُورَةُ، * فَوَلَدَتْ لَهُ: زِمْرَانَ وَيَقْشَانَ وَمَدَانَ وَمِدْيَانَ وَيِشْبَاقَ وَشُوحًا. * وَوَلَدَ يَقْشَانُ: شَبَا وَدَدَانَ. وَكَانَ بَنُو دَدَانَ: أَشُّورِيمَ وَلَطُوشِيمَ وَلأُمِّيمَ. * وَبَنُو مِدْيَانَ: عَيْفَةُ وَعِفْرُ وَحَنُوكُ وَأَبِيدَاعُ وَأَلْدَعَةُ. جَمِيعُ هؤُلاَءِ بَنُو قَطُورَةَ. * وَأَعْطَى إِبْرَاهِيمُ إِسْحَاقَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ.) [سفر التكوين: 25/ 1؛ 5]

لكن وجود كل هؤلاء الأبناء إن صح فهو لا ينفي شبهة أن إسماعيل إبن إبراهيم عليه السلام .. والراجح أنه أبو سارة كما سبق وبينت استنتاجي .. وقد اصطفى الله تعالى من ذرية إسحق عليه السلام يعقوب وبنيه عليهم السلام وهم بني إسرائيل .. بينما لم يرد أنه اصطفي ذرية إسماعيل (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) [البقرة: 47 - 122] فجعل في ذرية إبراهيم النبوة والكتاب .. فذكر إسحاق ويعقوب عليهما السلام ولم يذكر إسماعيل عليه السلام في قوله تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ) [العنكبوت: 27]

فكيف تكون النبوة في بني إبراهيم عليه السلام .. ثم يذكر إسحاق ويعقوب عليهما السلام فقط بينما لا يذكر إسماعيل عليه السلام ولم يذكر سائر بنيه من قطورة؟

اللهم إلا أن إسماعيل ليس ابنا لإبراهيم عليه السلام .. أو لم يصطفى هو وبنيه وهذا مستبعد .. وأن أبناءه من قطورة لم يتم اصطفائهم .. وتبقى مسألة هنا بحاجة لطرح من تكون هاجر عليها السلام؟ وهل هي من أسكنها إبراهيم عند البيت الحرم وابنه؟ أما أنها سارة وإسحاق؟

فإن صح أنها سارة فهذه طامة على رؤوس بني إسرائيل حيث تحولوا عن قبلة إبراهيم عليه السلام وهي الكعبة المشرفة بيت الله الحرام واتخذوا لهم قبلات عديدة في كل مكان أقموا فيه .. وتركوا التأسي بأمهم سارة عليها السلام في سعيها بين الصفا والمروة

هذه الاستنتاجات سوف تغير مسار البحث العلمي والدراسات في مقارنة الأديان وتقلبها رأسا على عقب .. حيث ستنكشف ثغرات جديدة لم تكن في الحسبان وتفضح بني إسرائيل وتعريهم أمام العالمين

طبعا هذا كله ليس هو مناط حديثنا وحوارنا .. ولكن حوارنا الأصلي هو إثبات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم من بني إسرائيل وهو ما يشير إليه القرآن الكريم .. لذلك فمسألة أبناء إبراهيم عليه السلام يعتبر خروج عن السياق وتشتيت لنا في مسائل فرعية لا تؤثر إطلاقا على مسار الدراسة

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-09-2015, 11:19 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الياس

لكن السؤال المهم .. من هو الذبيح ؟ هل هو إسماعيل أم هل من الممكن أن يكون لوط عليهما السلام؟

خصوصاً أن إبراهيم بعد حادثة النار وقبل الهجرة لمكة المكرمة قال ( وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ * رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ) ، فالغلام الحليم هاجر معه لمكة المكرمة وعند السعي دار بينهما الحوار .. والذي هاجر مع ابراهيم عليه السلام لمكة المكرمة الأرض المباركة هو لوط عليه السلام.

فقد قال الله تعالى ( وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الأَخْسَرِينَ * وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 70-71] ، فلم كان لوط عليه السلام يرافق إبراهيم للأرض المباركة وهي مكة المكرمة إلا أن يكون ابنه ؟

بالإضافة إلى أن الملائكة عندما أتت لتخبر ابراهيم عليه السلام بدمار قرية آل لوط قال لهم ( قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ) [العنكبوت: 32] ، بنبرة القلق على شخص مقرب منه وهو لوط عليه السلام.

أضف إلى ذلك أن لوط عليه السلام كان حليماً في مواجهة الشدائد سواء ماحدث له مع قومه من شدائد أو عند حادثة الذبح .. وهذا يدعم فرضية أنه هو الغلام الحليم الذبيح الذي بشره الله به.

والنقاش مفتوح بالمسئلة ... والله أعلم.

لوط عليه السلام كان يوحى إليه قبل الذهاب إلى مكة .. أي أنه تجاوز سن الكهولة .. ولم يكن حينها في سن السعي فقد تجاوز هذه المرحلة .. ويبقى أمامك أن تتثبت أن لوط عليه السلام من أبناء إبراهيم عليه السلام فلم تقدم دليلا إنما مجرد ظنون

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-09-2015, 02:19 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,243
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

تم تطهير البيت ورفع القواعد قبل ميلاد ولد إبراهيم عليه السلام البكري .. لقوله تعالى: (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ) [إبراهيم: 37] وهذا شاهد صريح على أن البيت كان مبنيا بالفعل آنذاك .. وعليه فالبناء تم قبل أن يسكن من ذريته عند البيت المحرم

وهذا يستبعد تماما أن يكون بكره هو إسماعيل عليه السلام لقوله تعالى: (وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) [البقرة: 125] فلما وضع ابنه هناك كان البيت معروفا له من قبل وموجودا ورفعت قواعده .. فقد دل الله عز وجل إبراهيم عليه السلام على مكان البيت قبل ميلاد ولده البكري .. وأمره بإقامة فريضة الحج .. ولا يستقيم شرعا أن يؤخر الله عز وجل إعلام إبراهيم بمكان البيت وتأخير فريضة الحج حتى يلد على الكبر ابنه البكري ثم ينتظر حتى يصير شابا ..إذن فالبيت كان معروفا له وتم بناؤه من قبل مولد ابنه البكري .. لقوله تعالى: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ) [الحج: 26؛ 28]

فلا يستقيم أن يكون البيت مبنيا وإسماعيل لا يزال رضيعا .. لأنه وبحسب صريح النص القرآني فإن إسماعيل من بنى البيت مع إبراهيم عليهما السلام لقوله تعالى: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [البقرة: 127] .. وهذا يشهد على أن بناء البيت تم قبل تبشير إبراهيم بإسحق عليهما السلام من بعد عقم وشيخوخة .. أي أن إسماعيل كان مكتمل النضج قبل البشارة وأثناء البناء .. وعليه فمحال أن يكون الرضيع هو إسماعيل عليه السلام .. وإنما هو إسحاق وأمه سارة وليست هاجر

وهذا في مجمله ينفي أن يكون إسماعيل ابن إبراهيم عليه السلام .. والراجح لدي أن ابنه الوحيد هو إسحاق عليه السلام ولم يكن له من ذريته أولاد إلا هو فقط حتى أنجب إسحاق يعقوب عليه السلام .. رغم ما ورد في التوراة المحرفة من أنه تزوج من قطورة وأنجب منها أولادا .. فكيف يبشر ببكره وحفيده ولا بشر بكل هؤلاء الأولاد؟!!

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التوراة, الدابة, ذكر, في


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 03:37 AM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©