بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى مقارنة الأديان > الحوارات والمناظرات الدينية > الرد على الشبهات

الرد على الشبهات
الرد على الشبهات وتصحيح المفاهيم والمعتقدات

               
 
  #11  
قديم 04-20-2015, 05:28 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,259
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى
قال الله تعالى :

(وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ السجدة (23)

وعد الله رسوله عليه الصلاة والسلام أنه سيلقى موسى في هذه الدنيا، ولقد وردت في التفاسير أن نبينا عليه الصلاة والسلام لقي موسى ببيت المقدس حين أسري به، وبما أن قصة الإسراء المذكورة في الأحاديث محرفة كما ذكرت فإن لقاء النبيين عليهما الصلاة إذا لم يحصل في حياة رسولنا الكريم، فيقينا سيكون في المستقبل .

في لسان العرب: "والمِرْيةُ والمُرْيةُ: الشَّكُّ والجدَل"

بكل أسف أن منهج التفسير المتبع يخالف المنهاج النبوي .. فكان منهاج النبوة في التفسير يستند إلى الوحي إما نصا بما في كتاب الله تعالى وإما تبليغا للنبي عليه الصلاة والسلام .. ولزاما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغ عن ربه عز وجل تفسير ومعاني القرآني الكريم .. فاكتمل بذلك الدين .. ولكن يقينا لم تصلنا كل تلك التفسيرات .. والسبب الأهم لإخفاء تلك النصوص عنا أنها تبين وتكشف وتفضح تحريفات أهل الكتاب .. فكانوا أحرص الناس على إخفاءها

لذلك فمثل هذه الروايات الأسطورية عن الإسراء .. بل والمرويات عن المعراج رغم أنه يفوق الإسراء غرابة إلا أننا نجد أنه لم يرد له أدنى ذكر باللفظ الصريح في القرآن الكريم

ومن أعجب ما يثير الدهشة هو صلاة النبي عليه الصلاة والسلام بالأنبياء في بيت المقدس .. حتى اختلف أهل العلم إن صلى بهم بعد أن أقامهم الله من الأموات أم صلوا بأرواحهم .. وأهدروا أوقاتهم وسودوا الصفحات في الترجيح بين القولين .. ويقينا لم يصلوا إلى قول سواء .. وهكذا دب الخلاف والاختلاف بينهم . والأدهى من هذا والأمر أنهم وضعوا مبررات لتلك الأساطير فعظموا وكبروا من حجمها

فلا يصح أن يصلي بهم وقد انقطع عملهم بموتهم!!!

بل أن يصلي بهم ويجتمع بهم في بيت المقدس وقد كان منهم عمالقة كآدم عليه السلام كان طوله ستون ذراعا في السماء بالكاد يتسع المسجد لموضع قدمه أشد عجبا .. فكيف وقد كان الكثير من الأنبياء في قرابة طول آدم عليه السلام؟ .. بل إن موسى عليه السلام كان قريب عهد بعصر العمالقة من البشر

بل إن المسجد المذكور بحسب الروايات التاريخية كان مزبلة للجيف والنجاسات وأنقاضا وخربة لا يجوز شرعا الصلاة فيه قبل تطهيره من هذه المجازات .. فكيف صلى بهم بين النجاسات؟ وكذلك كيف وصف المسجد لأهل مكة بينما لم يكن ثمة بناء فيه لأنه كان عبارة عن أنقاض وخرائب؟

طبعا سيخرج علينا أحد الخرافيين ليقول .. وهل يعجز الله أن يقزم من قاماتهم حتى يكونوا كلهم في حجم سواء كما أننا سنكون بأحجام سواء يوم القيامة؟!! يريد أن يحتال لترويج النص على عقولنا بسؤال تعجيزي ليبرر اللامشروع

لا مانع أن يجتمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بموسى مع احتفاظ كل منهما بنفس حجم قامته قبل يوم القيامة .. لكن هذا لن يتم إلا ببعثهما من الأموات وهو ما سيتم مع النفخة الأولى للصور حين خروج الدابة عليها الصلاة والسلام

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-20-2015, 07:41 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 8
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

لذلك فمثل هذه الروايات الأسطورية عن الإسراء .. بل والمرويات عن المعراج رغم أنه يفوق الإسراء غرابة إلا أننا نجد أنه لم يرد له أدنى ذكر باللفظ الصريح في القرآن الكريم


السلام عليكم ورحمة الله.

هناك أمور لم يرد أدنى ذكر لها باللفظ الصريح في القرآن الكريم .. كالمسيح الدّجال .


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-20-2015, 07:54 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 8
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وعلى هذا فلا علاقة لإسرائه بمسألة البراق .. وهذا لا يمنع سفره ومعه صاحب لقوله تعالى: (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [التوبة: 40]




السلام عليكم ورحمة الله .

قد يتساءل البعض .. اذا كان جبريل هو من صاحب النبيّ محمد عليه الصلاة والسّلام .. فما حاجتهما الى دخول الغار والاحتماء به .. ألا يستطيع جبريل (بأمر من الله) .. أن ينهي الاسراء في ساعة من الزمن .. فيصلا يثرب في زمن قصير ..

أم أنّ جبريل .. تمثّل للنبي بشرا سوّيا .. وبالتالي اكتسب خواصا بشرية .. كالمشي ببطئ ..ورافق النبيّ على هيئة بشر عادي .. ولمّا أدركهما الكفّار لجآ للغار ..


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-20-2015, 09:10 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,259
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح

السلام عليكم ورحمة الله .

قد يتساءل البعض .. اذا كان جبريل هو من صاحب النبيّ محمد عليه الصلاة والسّلام .. فما حاجتهما الى دخول الغار والاحتماء به .. ألا يستطيع جبريل (بأمر من الله) .. أن ينهي الاسراء في ساعة من الزمن .. فيصلا يثرب في زمن قصير ..

أم أنّ جبريل .. تمثّل للنبي بشرا سوّيا .. وبالتالي اكتسب خواصا بشرية .. كالمشي ببطئ ..ورافق النبيّ على هيئة بشر عادي .. ولمّا أدركهما الكفّار لجآ للغار ..



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جرت العادة أن تتمثل الملائكة في صورة بشر .. كما تمثل جبريل عليه السلام لمريم عليها السلام بشرا سويا .. وضيف إبراهيم عليه السلام .. وبالتالي يكتسب الملك صفات بشرية حتى يرجع إلى صورته التي خلق عليها

إن الله عز وجل قادر على نقل النبي عليه الصلاة والسلام في لمح البصر هذا إن شاء ذلك .. ولكن هذا يخرق سنن كثيرة .. فإن كان كل أصحابه تكبدوا مشقة الهجرة ومعاناتها فمن باب أولى أن يكون النبي عليه الصلاة والسلام قدوة وأسوة للعالمين فلو نقله الله عز وجل في لمح البصر لفقد الناس القدوة والأسوة .. ولسقطت سنة الابتلاء والصبر عليه كما مضت سنة المرسلين لقوله تعالى: (حَتَّىٰ إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) [يوسف: 10] وقال تعالى: (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ) [الأحقاف: 35]

لذلك كان الأنبياء يتعجبون ويندهشون من آيات الله عز وجل .. فموسى خاف حين رأى عصاه تهتز وتحولت حية .. وامراة إبراهيم عليهما السلام تعجبت حين بشرت بولدها .. والأمثلة كثيرة جدا .. وكانت آيات الله تزيدهم تواضعا لله عز وجل وانكسارا له .. لأن الآيات لا تنزل من أجل نبي أو غيره .. لأن الآيات رسالة من الله عز وجل للبشر ليعلموا صدق المرسلين وأنها من الله وحده .. وإنما يرسل الله بالآيات تخويفا لقوله: (وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا) [الإسراء: 59]

فالاعتقاد أن حياة المرسلين سهلة ميسورة .. وأن الله يذلل لهم الصعاب وييسر لهم الأمور .. هو فهم فاسد واعتقاد باطل .. ودليل على سفاهة العقول وخفتها .. بل حياة المرسلين حتى أشد وأقسى حياة البشر وأشدها مرارة ومكابدة ومعاناة .. بل هم أشد الناس ابتلاءا

بل هذا هو مفهوم السحرة ومن يعيشون بمعتقدهم وفهمهم .. يعتقدون أن السحر يحقق المستحيلات وييسر الأمور الصعاب .. وبكل أسف أن هذا المفهوم السحري عشش في عقول المسلمين وصار جزءا من معتقدهم .. حتى من يظهرون التشدد من السلفيين .. عندما نقترب من حلقتهم الضيقة وندخل فيها سنلمس هذا الفكر لديهم وقد تسرب إليهم وتغلغل في قلوبهم .. فهم يعتقدون بسفاهة عقولهم وترديهم أن الله رضي عنهم فوهبهم من الدنيا ونعيمها من الشهرة والمال والنساء والبنين .. رغم أنهم يستوون في ذلك والكافرين .. بل الكافرين لديهم مثل هذا وأكثر .. رغم أن أشد الناس ابتلاءا الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل .. لكننا لا نراهم يبتلون بل منعمون غارقون في الشهرة والمال والنساء ويأكلون على أفخر وأفخم الموائد ويسافرون هنا وهناك ويقيمون في أفخم وأفخر الفنادق وكأنهم ملوك معرشون

فسفر النبي عليه الصلاة والسلام في صحبة جبريل عليه السلام وفي رفقة من الملائكة هو من باب التأييد له على عدوه .. والمواساة له في أحزانه .. فالآية لا تشير من قريب أو بعيد أنه كان في صحبة بشر داخل الغار كما سبق وبينت

حتى معنى كلمة إسراء لا تحمل ما يدل على أن البراق ارتقى به في السماء .. إنما معناها لغويا السير ليلا وليس الارتقاء ليلا في السماء .. حتى أن الله عز وجل نفى عروج النبي ورقيه في السماء في نفس سورة الإسراء فقال: (أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَىٰ فِي السَّمَاءِ وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّىٰ تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا) [الإسراء: 93] .. فالسورة تنفي أن يكون الإسراء تم بالرقي في السماء لقوله (قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إِلَّا بَشَرًا رَّسُولًا) أي أن الله عز وجل يؤكد أنه (بَشَرًا) لا يرقى في السماء ولم يرقى فيها

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-20-2015, 10:33 PM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 6
ندى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله

لا مانع أن يجتمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بموسى مع احتفاظ كل منهما بنفس حجم قامته قبل يوم القيامة .. لكن هذا لن يتم إلا ببعثهما من الأموات وهو ما سيتم مع النفخة الأولى للصور حين خروج الدابة عليها الصلاة والسلام


قال الله تعالى:

{ قُلِ ٱنظُرُواْ مَاذَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا تُغْنِي ٱلآيَاتُ وَٱلنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِهِمْ قُلْ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنْتَظِرِينَ } * { ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } يونس100-103

كلمة ننجي فعل مضارع أي فعل المستقبل، والآية صريحة تدل على أن الله سينجي الرسل والذين آمنوا من عذاب سيقع في المستقبل ويكون الرسل حينئذ حاضرون، ولا يكون هذا إلا في عهد الدابة، كما أن في عهدها سيحشر الله من كل أمة فوجا ممن يكذب بآيات الله ( ويوم نحشر من كل أمة فوجا ممن يكذب بآياتنا فهم يوزعون ) النمل 83

(يرجى إعادة كتابة المشاركة .. وضبط الآيات القرآنية ومراعاة تنسيقها .. الإدارة)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-20-2015, 11:03 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 8
صبح is on a distinguished road
افتراضي

سبحان الله .. ولماذا من دون كلّ أتباع النبيّ عليه الصلاة والسلام .. جاء ذكر أبو بكر .. بأنّه هو من كان معه في تلك الرحلة .. ولم يأت ذكر رجل آخر.. بل وسميّ الصديّق لأنّه صدّق الرسول الكريم فيما رواه عن الاسراء .. ووصفه لبيت المقدس ..

حقيقة .... الله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة صبح ; 04-20-2015 الساعة 11:05 PM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-20-2015, 11:30 PM
موقوف
 Saudi Arabia
 Male
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: جدة
المشاركات: 174
معدل تقييم المستوى: 0
أبو الياس is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مافهمته من خلال الردود هو أن الأصل في حياة الأنبياء والمرسلين أنهم بشر تجري عليهم السنن الكونية التي تجري على البشر من كد ومشقة وابتلاءات وتعب ليكونوا أسوة وقدوة للعالمين ، ونزول الآيات المؤيدة لهم الخارقة للسنن الكونية إنما لتكون دلائل صدقهم و أنهم رسل من عند الله عز وجل وليسوا مدعين.

لكن لي تعليق على هذا الموضوع ، وهو أن الله عز وجل قد يري الرسل مالا يراه غيرهم ليكون هذا أشد تثبيتاً لهم في مواجهة التكذيب ولتطمئن قلوبهم في مواجهة الكفار او المكذبين، فالأنبياء والرسل ليسوا كغيرهم مطالبين فقط بالتصديق بعلم اليقين بل هم مطالبين بالمواجهة ونشر الرسالة وهذا يتطلب يقين جازم قد يحدثه الرؤية بالعين لتطمئن قلوبهم ويتهيأوا لأعباء الرسالة.

وفي موضوع الاسراء والمعراج ، تذكرت آيات من سورة النجم تتحدث عن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام :

قال تعالى ( وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى * ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى * وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى * ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى * فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى * مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى * أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى * وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَى * عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى) [النجم:3-18]

فالنبي صلى الله عليه وسلم قد رأى جبريل عليه السلام مرتين :
الأولى : وهو بالأفق الأعلى ، وهذه المرة مؤكد أن النبي عليه السلام كان بالأرض ، لأن جبريل كان بالأفق الأعلى ثم دنى من الأرض.
الثانية: رآه النبي عليه السلام وهو عند سدرة المنتهى عندها جنة المأوى.
فهل كلمة [عند] المذكورة بالآية تعود على أن النبي عليه السلام كان عند السدرة في وقتها، أم أنها تعود على جبريل عليه السلام أنه هو من كان عند سدرة المنتهى وأن النبي عليه السلام كان يبصر هذه الآيات وهو في الأرض؟

أسئلة مطروحة للنقاش.


(يرجى وضع إجابتك واجتهادك الشخصي على أسئلتك المطروحة .. فلا تترك الآخرين يقومون نيابة عنك بالبحث عن إجابة لها .. ثم ليؤيدك الأعضاء أو يردوا اجتهادك

يرجى عند كتابة الآيات القرآنية مراعاة ما هو موضح في الرابط .. كتابة المشاركات في المنتدى .. وأن تكون كتابة الآيات داكنة لتتميز عن غيرها من الكلام .. ويمكن الرجوع لموقع الوافي المثبت أعلى المنتدى لنسخ الآيات مشكلة وصحيحة .. الإدارة)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-21-2015, 12:20 AM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 7
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

قال الله تعالى :{ ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } يونس100-103

هل هناك فرق بين : نُنَجِّي و نُنْجِي ؟

لماذا جاء اللفظان مختلفَين شكلا ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-21-2015, 12:44 AM
عضو
 Kuwait
 Female
 
تاريخ التسجيل: 26-12-2014
الدولة: ارض الله
المشاركات: 74
معدل تقييم المستوى: 6
ندى is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
لا مانع أن يجتمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بموسى مع احتفاظ كل منهما بنفس حجم قامته قبل يوم القيامة .. لكن هذا لن يتم إلا ببعثهما من الأموات وهو ما سيتم مع النفخة الأولى للصور حين خروج الدابة عليها الصلاة والسلام


قال الله تعالى:

{ قُلِ ٱنظُرُواْ مَاذَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا تُغْنِي ٱلآيَاتُ وَٱلنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ * فَهَلْ يَنتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَيَّامِ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِهِمْ قُلْ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنْتَظِرِينَ * ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ كَذَلِكَ حَقّاً عَلَيْنَا نُنجِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } يونس:100-103

كلمة ننجي فعل مضارع أي فعل المستقبل، والآية صريحة تدل على أن الله سينجي الرسل والذين آمنوا من عذاب سيقع في المستقبل ويكون الرسل حينئذ حاضرون، ولا يكون هذا إلا في عهد الدابة، كما أن في عهدها سيحشر الله من كل أمة فوجا ممن يكذب بآيات الله ( ويوم نحشر من كل أمة فوجا ممن يكذب بآياتنا فهم يوزعون ) النمل :83

(يرجى عند كتابة الآيات القرآنية مراعاة ما هو موضح في الرابط .. كتابة المشاركات في المنتدى .. ويمكن الرجوع لموقع الوافي المثبت أعلى المنتدى لنسخ الآيات مشكلة وصحيحة .. الإدارة)

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة ندى ; 04-21-2015 الساعة 12:48 AM
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 04-21-2015, 05:30 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 53
المشاركات: 8,259
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح
سبحان الله .. ولماذا من دون كلّ أتباع النبيّ عليه الصلاة والسلام .. جاء ذكر أبو بكر .. بأنّه هو من كان معه في تلك الرحلة .. ولم يأت ذكر رجل آخر.. بل وسميّ الصديّق لأنّه صدّق الرسول الكريم فيما رواه عن الاسراء .. ووصفه لبيت المقدس ..

حقيقة .... الله أعلم

إن خديجة عليها السلام أولى الناس بأن تلقب بالصديقة .. وهذا كما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذا ذَكرَ خديجةَ أثنى فأحسَنَ الثَّناءَ قالت: فغِرتُ يومًا فقلتُ: ما أكثرَ ما تذكرُها حمراءَ الشِّدقينِ قد أبدلَكَ اللَّهُ خيرًا منها. قالَ (ما أبدلني اللَّهُ خيرًا مِنها قد آمنَتْ بي إذ كَفرَ بيَ النَّاسُ وصدَّقتني إذ كذَّبني النَّاسُ وواسَتْني بمالِها إذ حرَمَنِيَ النَّاسُ ورزقنيَ اللَّهُ أولادَها إذ حرمني أولادَ النَّساءِ)

الراوي : عائشة أم المؤمنين المحدث : الشوكاني
المصدر : در السحابة الصفحة أو الرقم: 249 خلاصة حكم المحدث : إسناده حسن

بل وفي رواية أخرى أنكر قول عائشة مقسما بالله تعالى فقال: (لا واللهِ ما رزَقَني اللهُ خيرًا منها ، آمنَتْ بي حين كذَّبَني الناسُ وأعطَتْني مالَها حين حرَمَني الناسُ).

الراوي : - المحدث : البهوتي
المصدر : كشاف القناع الصفحة أو الرقم: 5/31 خلاصة حكم المحدث : ثابت

فمنزلة خديجة عليها السلام في الإسلام ومحبتها في قلبه صلى الله عليه وسلم لا تبلغ مبلغ أحد من الناس .. فهي أول من أسلم .. وأول من صدقه .. والإنسان الوحيد الذي واساه حين عاداه الناس .. فلم يذكر أحدا من الناس سواها . وهذا منتهى الصدق والوفاء منه لها

وإذا كانت أسطورة الإسرا خرافة ومحض تلفيق وكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فإن اقتران لقب الصديق بأبي بكر بهذه القصة محض كذب وتلفيق كذلك .. ومؤكد لهذا اللقب قصة أخرى لا نعلم مصدرها بعد

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 12:47 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©