بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > المنتدى العام > الحوارات العامة

الحوارات العامة
               


               
 
  #1  
قديم 01-16-2016, 08:30 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي الْبُدْنَ


قال الله تعالى :
(وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) الحج (36).
-------------------------
جاء في قاموس "لسان العرب " :

والبَدنةُ من الإبلِ والبقر: كالأُضْحِيَة من الغنم تُهْدَى إلى مكة، الذكر والأُنثى في ذلك سواء؛
الجوهري: البَدْنةُ ناقةٌ أَو بقرةٌ تُنْحَرُ بمكة، سُمِّيت بذلك لأَنهم كانوا يُسَمِّنونَها، والجمع بُدُنٌ وبُدْنٌ، ولا يقال في الجمع بَدَنٌ، وإن كانوا قد قالوا خَشَبٌ وأَجَمٌ ورَخَمٌ وأَكَمٌ، استثناه اللحياني من هذه.

وقال أَبو بكر في قولهم قد ساقَ بَدَنةً: يجوز أَن تكون سُمِّيَتْ بَدَنةً لِعِظَمِها وضَخامتِها، ويقال: سمِّيت بدَنةً لسِنِّها.
والبُدْنُ السِّمَنُ والاكتنازُ، وكذلك البُدُن مثل عُسْر وعُسُر؛ قال شَبيب بن البَرْصاء:كأَنها، من بُدُنٍ وإيفارْ، دَبَّت عليها ذَرِباتُ الأَنبارْ وروي: من سِمَنٍ وإيغار.
وفي حديث النبي، صلى الله عليه وسلم: أَنه أُتِيَ ببَدَناتٍ خَمْسٍ فطَفِقْنَ يَزْدَلِفْنَ إليه بأَيَّتِهِنَّ يَبْدأُ؛
البَدَنةُ، بالهاء، تقع على الناقة والبقرة والبعير الذَّكر مما يجوز في الهدْي والأَضاحي، وهي بالبُدْن أَشْبَه، ولا تقع على الشاة، سمِّيت بَدَنةً لِعِظَمِها وسِمَنِها، وجمع البَدَنةِ البُدْن.
وفي التنزيل العزيز: والبُدْنَ جعَلْناها لكم من شعائِرِ الله؛ قال الزجاج: بَدَنة وبُدْن، وإنما سُمِّيت بَدَنةً لأَنها تَبْدُنُ أَي تَسْمَنُ.

وفي حديث الشعبي: قيل له إن أَهلَ العِراق يقولون إذا أَعْتَقَ الرجلُ أَمَتَه ثم تَزوَّجها كان كمَنْ يَرْكَبُ بدَنتَه؛ أَي مَنْ أَعْتَقَ أَمتَه فقد جعلها مُحرَّرة لله، فهي بمنزلة البَدَنةِ التي تُهْدَى إلى بيت الله في الحجّ فلا تُرْكبُ إلا عن ضرورةٍ، فإذا تزَوَّجَ أَمتَه المُعْتَقة كان كمن قد رَكِبَ بدَنتَه المُهْداةَ.

* والشَّعِيرة: البدنة المُهْداةُ، سميت بذلك لأَنه يؤثر فيها بالعلامات، والجمع شعائر.
وشِعارُ الحج: مناسكه وعلاماته وآثاره وأَعماله، جمع شَعيرَة، وكل ما جعل عَلَماً لطاعة الله عز وجل كالوقوف والطواف والسعي والرمي والذبح وغير ذلك؛ ومنه الحديث: أَن جبريل أَتى النبي، صلى الله عليه وسلم، فقال: مر أُمتك أَن يرفعوا أَصواتهم بالتلبية فإِنها من شعائر الحج.

*
  1. شَعائِر: ( اسم )
    جمع شَعِيرَة
    الشَّعَائِر الدِّينِيَّةِ : مَظَاهِرُ العِبَادَةِ وَتَقَالِيدُهَا وَمُمَارَسَتُهَا الحج آية 32( وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى القُلُوبِ) ( قرآن )
    شَعَائِرُ الْحَجِّ : أَعْمَالُهُ ، مَنَاسِكُهُ المائدة آية 2 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ )( قرآن ) : أَيْ مَا يُقَدَّم مِنْ حَيوانٍ أُضْحِيَةً لِبَيْتِ اللَّهِ.
  2. شعائر: ( اسم )
    شعائر : جمع شَعيرة
  3. شَعيرة: ( اسم )
    الجمع : شعائر
    الشَّعِيرَةُ : ما ندب الشرعُ إِليه ، وأمر بالقيام به.
-----------------------------
أحاديث شريفة ..جاء فيها ذكر "الْبُدْنَ ":

* (عن ناجيةَ الخُزَاعيِّ قال وكان صاحبُ بُدْنِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ قال قلتُ كيف أصنعُ بما عَطِبَ من البُدْنِ قال انحرْهُ واغمِسْ نعلَهُ في دمِهِ واضربْ صفحتَهُ وخَلِّ بينَ الناسِ وبينَهُ ليأكلُوهُ)

الراوي : ناجية الخزاعي الأسلمي | المحدث : الوادعي | المصدر : الإلزامات والتتبع
الصفحة أو الرقم: 95 | خلاصة حكم المحدث : على شرط الشيخين

--------------------
* فتَلتُ قلائدَ بُدنِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ بيديَّ ، ثمَّ قلَّدَها وأشعرَها ، ووجَّهَها إلى البيتِ ، وبعثَ بِها ، وأقامَ فما حرمَ علَيهِ شيءٌ كانَ لَهُ حلالًا

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح النسائي
الصفحة أو الرقم: 2782 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
---------------------

* فتَلتُ قَلائدَ بُدنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بيدي، ثم قلَّدَها وأشعَرَها وأهداها، فما حَرُمَ عليهِ شيءٌ كان أُحِلَّ لهُ .

الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 1696 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |

-----------------------

* صَلَّى النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الظُّهرَ بالمدينةِ أربعًا، والعصرَ بِذي الحُلَيْفَةِ ركعتينِ، فباتَ بها، فلمَّا أصبحَ ركبَ راحِلتَهُ، فجعلَ يُهَلِّلُ ويُسَبِّحُ، فلما عَلاَ على البَيْداءِ لَبَّى بهما جميعًا، فلما دخل مكةَ أمَرَهُمْ أنْ يَحِلُّوا، ونَحرَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بيدهِ سَبعَ بُدن قيامًا، وضَحى بالمدينةِ كَبْشَيْنِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ

الراوي : أنس بن مالك | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري
الصفحة أو الرقم: 1714 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |

-----------------------
* جاءَ رجلٌ إلى ابنِ عبَّاسٍ فقالَ لَهُ : كنت أسيرًا في أرضِ العدوِّ فنذرت إن نجَّاني اللَّهُ أن أفعلَ كذا وأن أنحرَ نفسي وإنِّي قد فعلت ذلِكَ قالَ وفي عنقِهِ قدٌّ فأقبلَ ابنُ عبَّاسٍ على امرأةٍ سألتْهُ وغفلَ عن الرَّجلِ فانطلقَ لينحَرَ نفسَهُ فسألَ ابنَ عبَّاسٍ عنْهُ فقيلَ لَهُ ذَهبَ لينحرَ نفسَهُ فقالَ عليَّ بالرَّجلِ فجاءَ فقالَ لمَّا أعرضتَ عنِّي انطلقت أنحرُ نفسي فقالَ لَهُ ابنُ عبَّاسٍ لو فعلتَ ما زلتَ في نارِ جَهنَّمَ انظر ديتَك فاجعلْها في بُدنٍ فأَهدِها في كلِّ عامٍ شيئًا ولولا أنَّك شدَّدتَ على نفسِك لرجوتُ أن يجزيكَ كبشٌ.

الراوي : سالم بن أبي الجعد | المحدث : ابن حزم | المصدر : المحلى
الصفحة أو الرقم: 8/16 | خلاصة حكم المحدث : في غاية الصحة
--------------------------
* أنَّ الذي نزل في القليبِ بسهمِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومَ الحديبيةِ ناجيةُ بنُ جندبِ بنِ عميرِ بنِ معمرِ بنِ حازمِ بنِ عمرو بنِ واثلةَ بنِ سهمِ بنِ مازنِ بنِ سلامانِ بنِ أسلمَ بنِ أفصي بنِ حارثةَ وهو سائقٌ بُدْنَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ.
الراوي : محمد بن إسحاق | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد
الصفحة أو الرقم: 6/148 | خلاصة حكم المحدث : رجاله ثقات .
-------------------------

من كلّ ما سبق .. يظهر أنّ "
الْبُدْنَ" هي شعيرة من شعائر الله .. قد تمّ نسيانها .



untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-16-2016, 09:16 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,980
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من الواضح أن الواجب تقديم البدن يوم النحر وليس الكبش كما هو شائع من نصوص .. حتى أن إسحاق عليه السلام فداه الله بذبح عظيم والكباش ليست عظيمة مقارنة بالبدن .. لذلك الراجح أنه فدي بالبدن بأن فرضها الله على إبراهيم والأنبياء من بعده .. وليس كما تذكر النصوص أنه نزل إليه كبش من الجنة يفديه به بحسب الأساطير التوراتية ومن تبعها من اهل الاهواء

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-16-2016, 09:53 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

ربما قوله (ذبح عظيم) يقصد به عظمة المنزلة كونه نزل من السماء آية من الله !

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-16-2016, 09:59 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله
اقتباس:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقتباس:

من الواضح أن الواجب تقديم البدن يوم النحر وليس الكبش كما هو شائع من نصوص .. حتى أن إسحاق عليه السلام فداه الل بذبح عظيم والكباش ليست عظيمة مقارنة بالبدن .. لذلك الراجح أنه فدي بالبدن بأن فرضها الله على إبراهيم .. وليس كما تذكر النصوص أنه نزل إليه كبش من الجنة يفديه بحسب الأساطير التوراتية ومن تبعها من اهل الاهواء


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
نعم .. ربّما ..
وعلى هذا المبدأ .. تبادر الى ذهني .. أنّ العجل الذي عبده بنو اسرائيل..( والذي يمكن أن يكون تأسيّا بالمصريين ) .. ربّما هو نابع من حدث عظيم كان قد حصل قديما كانت معجزته "عجل" .
* حتّى أنّ النبيّ ابراهيم عليه السلام .. حين جاءته الملائكة .. قدّم لهم "عجلا" .. وليس كبشا .. ربّما كان ذلك لكثرة عدد الضيوف .. أو لضخامتهم .. أو تشريفا لهم .. أو لأنّه لم يكن في محيطه أغنام ليذبحها.
قال الله تعالى :
* (وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ) هود (69).
* (فَرَاغَ إِلَىٰ أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ ) الذاريات (26)

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-16-2016, 10:08 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
ربما قوله (ذبح عظيم) يقصد به عظمة المنزلة كونه نزل من السماء آية من الله !

أكيد .. يندرج تحت صفة "عظيم" ..(اضافة الى "عظمة المنزلة كونه نزل من السماء آية من الله ")..أيضا الضخامة والسمنة .. أي أنّ عظيم معناها أيضا ضخم وسمين.(حسب القاموس).

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-16-2016, 10:17 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
لكنّه حين رأى أيديهم لا تصل اليه (أي لم يأكلوا) أوجس منهم خيفة ..خيفة أن يكونوا عُبّادا للعجل كما تُبّاع السامري فهو تعمّد ذلك ليتأكد
الله أعلم ان كان تعمد ذلك أم لا ..
لكنّي أظنّ أنّ تصرفه كان تلقائيا جدا .. انسان ..جاءه ضيوف الى بيته .. سلموا عليه ..فسلّم عليهم .. فعاد الى أهله ..ولم يبطأ .. وجاءهم بعجل سمين .. أي قدّم لهم أكلا ..ترحيبا بهم (لزوم الضيافة) .. كما هي العادة عند معظم النّاس.
أمّا شكه وخوفه .. فكان بسبب أنّهم لم يأكلوا ممّا وضعه بين أيديهم .. ربّما لأنّ الضيوف عادة يأكلون ممّا يقدّم لهم .. ولو قليلا ..
*أمّا السامريّ .. فقد جاء بعد النبيّ ابراهيم عليه السلام بزمن طويل .. ولا أعرف ان كان تواجد في وقت النبي ابراهيم (الذي كان أهله يعبدون الأصنام).. عباّدا للعجل أو لا.

untitled-1897878783.png (1235×227)



التعديل الأخير تم بواسطة صبح ; 01-16-2016 الساعة 10:20 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-16-2016, 10:23 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-12-2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,677
معدل تقييم المستوى: 6
أمل بالله is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
لكنّي أظنّ أنّ تصرفه كان تلقائيا جدا .. انسان ..جاءه ضيوف الى بيته .. سلموا عليه ..فسلّم عليهم .. فعاد الى أهله ..ولم يبطأ .. وجاءهم بعجل سمين .. أي قدّم لهم أكلا ..ترحيبا بهم (لزوم الضيافة) .. كما هي العادة عند معظم النّاس.
ضيفان يلزمهما عجل سمين؟ وهو الذي ليس من المبذرين..مؤكد تعمد ذلك

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-16-2016, 10:30 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,980
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صبح
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
نعم .. ربّما ..
وعلى هذا المبدأ .. تبادر الى ذهني .. أنّ العجل الذي عبده بنو اسرائيل..( والذي يمكن أن يكون تأسيّا بالمصريين ) .. ربّما هو نابع من حدث عظيم كان قد حصل قديما كانت معجزته "عجل" .
* حتّى أنّ النبيّ ابراهيم عليه السلام .. حين جاءته الملائكة .. قدّم لهم "عجلا" .. وليس كبشا .. ربّما كان ذلك لكثرة عدد الضيوف .. أو لضخامتهم .. أو تشريفا لهم .. أو لأنّه لم يكن في محيطه أغنام ليذبحها.
قال الله تعالى :
* (وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ) هود (69).
* (فَرَاغَ إِلَىٰ أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ ) الذاريات (26)


عبادة العجل أخذها بني إسرائيل عن اليمن وليس مصر .. لأنه هذه العبادة تمت في اليمن بعد عبورهم من الحبشة إلى (جازان) ثم اتجهوا شمالا صوب مكة وفي الطريق إليها عبدوا عجلهم

ثم إن عبادة العجل (أبيس) عند قبط مصر عرفت بعد قصة العبور بملايين السنين .. فلا علاقة تصل بين زمن القبط الحديث وبين زمن إسرائيل الموغل في القدم

ونلاحظ من الآيات أن إبراهيم عليه السلام كان في مكة قريبا من قوم لوط عليه السلام .. ولكن في زمن الحدث كانت مكة ذات زرع وضرع حتى أن العجل كان سمينا متتلئا .. وكذلك قوم لوط سماهم الله عز وجل أصحاب الفيل لأن الفيلة كانت ترعى في مكة وحولها .. كل هذا يشهد أن مكة كانت أرضا خيبة .. فيما عدا واد كان صخريا غير ذي زرع حيث أقام إبراهيم عليه السلام وبنيه .. ولكن هذا الوادي الصخري عديم الزرع كان محاطا بأراضي خصبة تساعد على تربية الماشية خاصة الأبقار فهذا الوادي كان استثناءا من كل منطقة مكة

لكن البقرة أو البدن أكبر حجما من العجل وأعظم منه .. لذلك فهي أجدر أن تكون الفداء من العجل ومن الكبش .. أما مسألة نزول كبش من الجنة وأنه كان قربان أحد ابني آدم وكان الله يرعاه في الجنة ثم أنزله فداءا لإسحاق عليه السلام فهذه إسرائيليات لا أصل لها في ديننا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-16-2016, 10:33 PM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 52
المشاركات: 7,980
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
ربما قوله (ذبح عظيم) يقصد به عظمة المنزلة كونه نزل من السماء آية من الله !
القصة بحسب هذا السياق من الإسرائيليات لا شاهد عليها لا من كتاب ولا من سنة .. إنما الصواب أن الله يفتدي إسحاق بذبح يقربه إبراهيم لا أن ينزل الله ذبحا من السماء .. ومن هنا فرض الله الأضحية .. هكذا قد يستقيم المعنى بعيدا عن الاسرائيليات

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-16-2016, 10:35 PM
عضو
 Algeria
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-12-2013
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,260
معدل تقييم المستوى: 7
صبح is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل بالله
ضيفان يلزمهما عجل سمين؟ وهو الذي ليس من المبذرين..مؤكد تعمد ذلك
كيف عرفت أنّهما ضيفان .. بالتحديد ؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الْبُدْنَ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
الساعة الآن 03:34 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©