بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ

(وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]
منتـدى آخـر الزمـان  

العودة   منتـدى آخـر الزمـان > منتدى الدَّابَّةُ أولى علامات الساعة الكبرى > الدَّابَّةُ المهدية

الدَّابَّةُ المهدية
           


               
 
  #1  
قديم 06-22-2018, 02:32 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,122
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي إخراج الدابة من الأرض

بسم الله الرحمن الرحيم


الكاتب: بهاء الدين شلبي.

اختلفت أقوال أهل العلم في إخراج الدابة عليها السلام، فذهبوا إلى أنها بهيمة تخرج من تحت الأرض، وكل هذه الأقوال باطلة، ومردودة عليهم بنص كلام الله تبارك وتعالى فقال: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]. فالآية صريحة واضحة، (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ)، أي أنها تخرج من ظرف مكان مبهم، وهو (الْأَرْضِ)، فحرف (مِّنَ) لم يتبعه ظرف يخصص خروجها من مكان محدد من الأرض، سواء من سطحها، أم من تحتها، أم من جوفها. فليس لديهم دليلا في الآية يخص إخراجها من تحت الأرض، وإنما هو ادعاء من عند أنفسهم روجوا له، واتبعهم فيه من اتبعهم.

نقيس على هذا من قوله تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ) [الأعراف: 27]، وقوله تعالى: (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ) [طه: 117]، فالإخراج هنا من عموم الجنة، فهي ظرف مكان مبهم، فلا نستطيع القول أن الشيطان أخرجهما من تحت أرض الجنة.

بينما في قوله تعالى: (أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 89] استخدم (تَحْتِ) ظرف مكان، و(هَا) ضمير عائد على (جَنَّاتٍ)، وهي ظرف مكان، فالأنهار تجري من تحت الجنات، بمعنى يبدأ جريانها، لأن حرف (مِن) يفيد ابتداء الغاية، أي تنبع وتفيض من تحت الجنات. فالأنهار لا تجري من عموم الجنات، وإنما من تحتها.

وعليه فالدابة عليها السلام تخرج من عموم الأرض، كخروج آدم وزوجه من عموم الجنة، لغياب التخصيص، فلم تبين الآيات مكان خاص في الجنة، فوقها أما تحتها. وعليه فحرف (مِّنَ) في قوله (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ) يفيد ابتداء الغاية، كقوله تعالى: (مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى) [الإسراء: 1] فحرف (مِّنَ) هنا يفيد ابتداء الغاية، أي ابتداء الإسراء من (الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)، وحرف (إِلَى) يفيد انتهاء الغاية، أي انتهاء الإسراء إلى (الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى). وغياب ذكر انتهاء الغاية، يفيد الإطلاق، كقوله تعالى: (إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ) [النمل: 30]، فاقتصر على ذكر أن الكتاب صادر من سليمان عليه السلام، بينما لم يبين انتهاء الغاية، فلم يفصح عن هوية المرسل إليه، فيصح ذكر ابتداء الغاية دون ذكر نهايتها. أي أن الدابة عليها السلام تخرج من الأرض إلى مطلق المكان، فتلاحق الناس في كل مكان لتسمهم، فتكشف إيمانهم من كفرهم ونفاقهم.


untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-27-2018, 10:41 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-04-2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 1
اكرام حسين is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا ، معلومات جديدة تضاف الى ما سبق ،و كلها تصب في اتجاه واحد ان الدابة ليست حيوان ، حتى كلمة الاخراج نفسها لو تم تتبعها في القران فانها لا تستخدم الا في السنن الجارية ، يعني استحالة ان يكون الاخراج لمخلوق غريب من باطن الارض.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-29-2018, 03:50 AM
المدير
 Egypt
 Male
 
تاريخ التسجيل: 16-12-2013
الدولة: القاهرة
العمر: 51
المشاركات: 7,122
معدل تقييم المستوى: 10
جند الله تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اكرام حسين
جزاك الله خيرا ، معلومات جديدة تضاف الى ما سبق ،و كلها تصب في اتجاه واحد ان الدابة ليست حيوان ، حتى كلمة الاخراج نفسها لو تم تتبعها في القران فانها لا تستخدم الا في السنن الجارية ، يعني استحالة ان يكون الاخراج لمخلوق غريب من باطن الارض.
وخيرا جزاكم الله وبارك فيكم

فكرة أن الدابة بهيمة، هي فكرة سفيهة، لا يقول بها من لديه مسحة عقل، فالله تعالى لا يخرج رسلا له من البهائم إلى العقلاء، فهذا لا يصح وقد كرم الله بني آدم، وكرم العقل فأنزل له كتب تخاطبه، ففكرة أنها بهيمة رفض كثير من أهل العلم تدوينها في كتبهم، والبعض دونها، وأخذ الناس بها، حتى أن كثير من أهل العلم إن لم يكن كلهم يستهجنون فكرة أنها إنسان، ففي زعمهم أنه لا حاجة لمن يخرجه الله ليحاجج العلماء والناس، لأن العلماء على مدار ألف وأربعمائة سنة يقومون بهذا الدور. والحقيقة أن العلماء كانوا ولا يزالون يدافعون عن أفكارهم، ومعتقداتهم، ومفاهيمهم الشخصية، وليس عن الدين. أضف إلى ذلك اعتقادهم أن الدين سليم من التحريف، وأن المرأة نالت كل حقوقها، فلم يعد لها حق تطالب به. وبدون شك يستنكرون فوق كل هذا أن تكون الدابة امرأة، فلو سلموا بأن الدابة إنسان، فإن النصوص ستفرض عليهم أنها امرأة، وهذا ما يبغضونه ويكفرون به كفرا بينا، بدليل صمتهم وهم يعلمون.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-07-2018, 05:21 PM
موقوف
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2018
الدولة: البحرين
العمر: 34
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 0
آمنه is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جند الله مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


الكاتب: بهاء الدين شلبي.

اختلفت أقوال أهل العلم في إخراج الدابة عليها السلام، فذهبوا إلى أنها بهيمة تخرج من تحت الأرض، وكل هذه الأقوال باطلة، ومردودة عليهم بنص كلام الله تبارك وتعالى فقال: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82]. فالآية صريحة واضحة، (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ)، أي أنها تخرج من ظرف مكان مبهم، وهو (الْأَرْضِ)، فحرف (مِّنَ) لم يتبعه ظرف يخصص خروجها من مكان محدد من الأرض، سواء من سطحها، أم من تحتها، أم من جوفها. فليس لديهم دليلا في الآية يخص إخراجها من تحت الأرض، وإنما هو ادعاء من عند أنفسهم روجوا له، واتبعهم فيه من اتبعهم.

نقيس على هذا من قوله تعالى: (يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ) [الأعراف: 27]، وقوله تعالى: (فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَٰذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَىٰ) [طه: 117]، فالإخراج هنا من عموم الجنة، فهي ظرف مكان مبهم، فلا نستطيع القول أن الشيطان أخرجهما من تحت أرض الجنة.

بينما في قوله تعالى: (أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 89] استخدم (تَحْتِ) ظرف مكان، و(هَا) ضمير عائد على (جَنَّاتٍ)، وهي ظرف مكان، فالأنهار تجري من تحت الجنات، بمعنى يبدأ جريانها، لأن حرف (مِن) يفيد ابتداء الغاية، أي تنبع وتفيض من تحت الجنات. فالأنهار لا تجري من عموم الجنات، وإنما من تحتها.

وعليه فالدابة عليها السلام تخرج من عموم الأرض، كخروج آدم وزوجه من عموم الجنة، لغياب التخصيص، فلم تبين الآيات مكان خاص في الجنة، فوقها أما تحتها. وعليه فحرف (مِّنَ) في قوله (أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ) يفيد ابتداء الغاية، كقوله تعالى: (مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى) [الإسراء: 1] فحرف (مِّنَ) هنا يفيد ابتداء الغاية، أي ابتداء الإسراء من (الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)، وحرف (إِلَى) يفيد انتهاء الغاية، أي انتهاء الإسراء إلى (الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى). وغياب ذكر انتهاء الغاية، يفيد الإطلاق، كقوله تعالى: (إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ) [النمل: 30]، فاقتصر على ذكر أن الكتاب صادر من سليمان عليه السلام، بينما لم يبين انتهاء الغاية، فلم يفصح عن هوية المرسل إليه، فيصح ذكر ابتداء الغاية دون ذكر نهايتها. أي أن الدابة عليها السلام تخرج من الأرض إلى مطلق المكان، فتلاحق الناس في كل مكان لتسمهم، فتكشف إيمانهم من كفرهم ونفاقهم.
أعتقد أنه توجد حلقة مفقودة في كل ما عرض، وإلا ما احتجت لكل هذه الشروحات كي تبين الأمر.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-19-2018, 03:37 PM
عضو
 Egypt
 Female
 
تاريخ التسجيل: 02-08-2018
الدولة: مصر
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
مس آيه is on a distinguished road
افتراضي

وقع القول .... وقوع العذاب على من حق عليهم القول
حق القول .... استحقاق العذاب وهى فترة إنذار (سورة يس)
وإخراجها من الأرض .. خارج نطاق العذاب
والله أعلم

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-19-2018, 05:35 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-04-2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 1
اكرام حسين is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمنه مشاهدة المشاركة
أعتقد أنه توجد حلقة مفقودة في كل ما عرض، وإلا ما احتجت لكل هذه الشروحات كي تبين الأمر.
السلام عليكم : يمكن تشرحي وجهة نظرك اكثر ، و اين تبدو لك الحلقة المفقودة؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-19-2018, 05:41 PM
عضو
 Saudi Arabia
 Female
 
تاريخ التسجيل: 19-04-2018
الدولة: الجزائر
المشاركات: 76
معدل تقييم المستوى: 1
اكرام حسين is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مس آيه مشاهدة المشاركة
وقع القول .... وقوع العذاب على من حق عليهم القول
حق القول .... استحقاق العذاب وهى فترة إنذار (سورة يس)
وإخراجها من الأرض .. خارج نطاق العذاب
والله أعلم
السلام عليكم:
طرحك موفق على الاقل بالنسبة لي فيما يخص حق القول و وقع القول، لكن الله تعالى يقول بأنه يخرجها من الارض لهم و ليس يخرجها هكذا فقط مثلما اخرج لوط عليه السلام، لوط انجاه الله تعالى من العذاب باخراجه من القرية لكن هي يخرجها الله من الارض للناس لتكلمهم و تحاججهم.

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-20-2018, 07:31 AM
موقوف
 Bahrain
 Female
 
تاريخ التسجيل: 21-07-2018
الدولة: البحرين
العمر: 34
المشاركات: 77
معدل تقييم المستوى: 0
آمنه is on a distinguished road
افتراضي

اللَّهُمَّ اعْتِقْ رِقَابَنَا وَرِقَابَ آبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَا وَإِخْوَانَنَا

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-24-2018, 03:06 PM
عضو
 Palestine
 Male
 
تاريخ التسجيل: 24-09-2018
الدولة: غزة
المشاركات: 21
معدل تقييم المستوى: 0
ابو الحسن is on a distinguished road
افتراضي

امين يا رب العالمين

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-13-2018, 11:32 PM
عضو
 Morocco
 Female
 
تاريخ التسجيل: 22-04-2016
الدولة: المغرب
المشاركات: 29
معدل تقييم المستوى: 0
أم أحمد is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قوله الله عز وجل(أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ) في سورة النمل كقوله تعالى(وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا) سورة نوح الآية18.17وكقوله (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ) سورة طه الآية 55.

فالخروج من الأرض في الآيات السابقة يعني الخروج من تحت الأرض.

وقد جاء في الأحاديث ما يؤكد أن خروج الدابة من الأرض المقصود به هو الخروج من تحت الأرض منها:

[أخرج الفاكهي في أخبار مكة ح 2346: وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ زُنْبُورٍ , قَالَ : ثنا فُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ ، عَنْ هِشَامِ بْنِ حَسَّانَ ، عَنْ قَيْسِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنْ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ , قَالَ : كُنَّا عِنْدَ حُذَيْفَةَ بْنِ أُسَيْدٍ فَذَكَرْتُ لَهُ الدَّابَّةَ فَقَالَ : " تَخْرُجُ ثَلاثَ خَرْجَاتٍ : خَرْجَةً فِي بَعْضِ الْبَوَادِي ثُمَّ تَكْمُنُ ، وَخَرْجَةً فِي بَعْضِ الْقُرَى حَتَّى تُذْكَرَ وَيُهْرِيقُ الأُمَرَاءُ فِيهَا الدِّمَاءَ قَالَ : فَبَيْنَا النَّاسُ عِنْدَ أَفْضَلِ الْمَسَاجِدِ وَأَعْظَمِهَا وَأَشْرَفِهَا حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيَقُولُ : الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ ، وَلَمْ يُسَمِّ شَيْئًا إِذِ ارْتَفَعَتِ الأَرْضُ وَخَرَجَتِ الدَّابَّةُ وَهَرَبَ النَّاسُ وَتَبَقَّى عِصَابَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ تَقُولُ : لا يُنْجِينَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ شَيْءٌ ، فَتَجْلُو وُجُوهَهُمْ حَتَّى تَجْعَلَهَا كَالْكَوْكَبِ الدُّرِّيِّ , ثُمَّ تَتْبَعُ النَّاسَ فَتَخْطِمُ الْكَافِرَ وَتَجْلُو وَجْهَ الْمُؤْمِنِ ، ثُمَّ لا يَنْجُو مِنْهَا هَارِبٌ وَلا يَدْرِيهَا طَالِبٌ " , قَالُوا : وَمَا النَّاسُ يَوْمَئِذٍ يَا حُذَيْفَةُ ؟ قَالَ : " شُرَكَاءُ فِي الأَمْوَالِ ، جِيرَانٌ فِي الرِّبَاعِ ، أَصْحَابٌ فِي الأَسْفَارِ " .]
قلت: هذا إسنادٌ حسن وحديثٌ حسن ويشهد لبعضه الطريقُ السابق عند الطبراني في الأوسط - اي لذكر خروج الدابة عند المسجد الحرام الذي هو أعظم المساجد - وجميع لفظه على كل حال حسن.

عن النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال : " يكون للدابة ثلاث خرجات من الدهر ، تخرج أول خرجة بأقصى اليمن فيفشو ذكرها بالبادية ولا يدخل ذكرها القرية - يعني مكة - ثم يمكث زمانا طويلا بعد ذلك ، ثم تخرج خرجة أخرى قريبا من مكة فينشر ذكرها في أهل البادية ، وينشر ذكرها بمكة ، ثم تكمن زمانا طويلا ، ثم بينما الناس في أعظم المساجد حرمة وأحبها إلى الله وأكرمها على الله تعالى المسجد الحرام لم يرعهم إلا وهي في ناحية المسجد ، تدنو وتربو بين الركن الأسود ، وبين باب بني مخزوم عن يمين الخارج في وسط من ذلك ، فيرفض الناس عنها شتى ومعا ، ويثبت لها عصابة من المسلمين عرفوا أنهم لن يعجزوا الله ، فخرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب ، فبدت بهم فجلت عن وجوههم حتى تركتها كأنها الكواكب الدرية ، ثم ولت في الأرض لا يدركها طالب ولا يعجزها هارب حتى إن الرجل ليتعوذ منها بالصلاة فتأتيه من خلفه فتقول : أي فلان الآن تصلي ؟ فيلتفت إليها فتسمه في وجهه ، ثم تذهب ، فيجاور الناس في ديارهم ويصطحبون في أسفارهم ويشتركون في الأموال ، يعرف المؤمن الكافر حتى إن الكافر يقول : يا مؤمن اقضني حقي ، ويقول المؤمن : يا كافر اقضني حقي " " هذا حديث صحيح الإسناد ، وهو أبين حديث في ذكر دابة الأرض ، ولم يخرجاه . [المستدرك على الصحيحن ص: 682]

ففي الحديث الأول "ارتفعت الأرض وخرجت الدابة" وفي الحديث الثاني "خرجت عليهم تنفض عن رأسها التراب" وهي إشارات تدل على خروجها من تحت الأرض.

فخروج الدابة من تحت الأرض إذا أمر حتمي بنص الكتاب والسنة,لكن ماسبب دخولها حتى يخرجها الله؟


الجواب هو الموت فالميت يقبر ويدخل الأرض ,وسبب إجابتي هذه ثلاث أدلة ظنية وهي:
1~أفلام الماسونيين التي تطرقت لها لاحظت فيها هذا الرمز وهو موتها ثم عودتها من الموت.
2~ماقرأته في هذا المنتدى من أنها تتعرض لمحاولات قتل كثيرة لتقتل في الأخير وتحظى بالشهادة.
3~القيامة الصغرى المذكورة في الإنجيل والتي لفقها النصارى لعيسى عليه السلام لمن هي إن لم تكن للدابة عليها السلام؟

untitled-1897878783.png (1235×227)


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الأرض, الدابة, إخراج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
الساعة الآن 10:48 PM بتوقيت الرياض

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO Designed & TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لمنتدى آخر الزمان©